Sudan Brief – February 2018

Addressing Poor Economic Policies in Sudan Will Take More than Simple Alignment with International Monetary Fund Austerity Requirements

By Manal al-Tayyar

News

In an effort to comply with International Monetary Fund (IMF) recommendations, the government of Sudan significantly cut subsidies in its 2018 budget, including those on wheat. In response, bread prices spiked. Ali Ahmed, a baker, told Al-Jazeera that a bag of flour which cost him $22 last month now costs him $57, almost triple the price. This has led to an increase in the prices of basic commodities.

Protests broke out in various parts of the country in reaction to the spike in the price of bread. The government has denied that the protests were a response to higher food prices and announced that they will be “dealt with forcefully.” The government closed down newspaper publications, even confiscating copies that had already been distributed, used tear gas in certain cases against protesters while detaining others, including the leader of one of the largest opposition groups (Omar Al-Dageir) as well as a reporter from Agence France-Presse and another from Reuters who were covering the events.

Repercussions

Poorer Sudanese communities are paying a higher price for this policy decision. Some have even started skipping meals. In fact, austerity measures and other economic policies effected by governments in the hope to achieve economic development are often implemented at the expense of the poor.

However, economic poverty in Sudan is also directly related to the widespread corruption among ruling and political classes, as well as the taxation policies. The IMF’s Executive Director for Sudan has stated in his Country Report 17/364 (section 42, p. 17), that “Sudan ranks very low in the 2017 World Bank doing business rankings, with major weaknesses in getting credit, protecting minority investors, and trading across borders […] Also, the business environment would benefit from intensified anti-corruption measures.”

On another level, government control of media raises concerns in regard to restrictions on freedom of speech. Such a governmental response to protests may create further tensions rather than contribute to a solution.

Theological Perspectives

The Biblical perspective with regard to taking care of the widow, the orphan, and the stranger (i.e. the refugee) is centered on a Kingdom that considers first and foremost the vulnerable. As we read in the Old Testament book of Deuteronomy: “Do not deprive the foreigner or the fatherless of justice, or take the cloak of the widow as a pledge” (Deuteronomy 24:17, NIV). The New Testament continues in this same spirit with James declaring: “Religion that God our Father accepts as pure and faultless is this, to look after orphans and widows in their distress and to keep oneself from being polluted by the world” (James 1:27, NIV).

Moreover, Proverbs 29:2 highlights the effects of corruption within the ruling elite on society: “When the righteous increase, the people rejoice; but when the wicked rule, the people groan.”

Recommendations

  1. Policy makers and economists, especially those who are followers of Christ, are encouraged to develop recommendations, laws and policies that would be sensitive towards the most vulnerable amongst us.
  2. In an environment of oppression, it can be difficult for the church to directly condemn a repressive regime, but it may be wise in such instances to work towards finding persons capable of influencing policy makers. In this respect, it might strengthen the government’s ability to bring about positive economic development if it took into account the interests of “the least of us” while simultaneously responding to global pressures and sound economic policy recommendations.

 

إنّ معالجة السياسات الاقتصاديّة السيّئة في السودان سيتطلّب أكثر من مجرّد المحاذاة مع متطلّبات صندوق النقد الدولي بالتقشّف

بقلم منال الطيّار

تعريب شادن هاني

الخبر

قامت حكومة السودان بخفض دعمها لميزانية عام 2018، امتثالًا لتوصيات صندوق النقد الدولي. شمل هذا التخفيض الدعم على القمح، ما أدّى إلى ارتفاع سعر الخبز. أفاد علي أحمد، خبّاز سوداني، لقناة الجزيرة، بأنّ سعر كيس الطحين ارتفع من  22 دولارًا الى 57 دولارً في مدة زمنية لا تتعدى الشهر، وهو تقريبًا ما يعادل ثلاثة أضعاف السعر. بالتالي هذا ما أدّى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية الأخرى.

عمّت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز أجزاء مختلفة من البلاد، ونفت الحكومة أن تكون هذه الاحتجاجات ردًا على أسعار المواد الغذائية، معلنةً أنّها “ستتعامل معها بقوة.” فأغلقت دور نشر الصحف وصادرت ما قد تمّ نشره سابقًا، كما استخدمت الغاز المسيّل للدموع في بعض الحالات. واحتجزت عددًا من الأشخاص، من بينهم زعيم إحدى أكبر جماعات المعارضة (عمر الدجير)، فضلًا عن مراسل وكالة فرنس برس وآخر من رويترز اللذين كانا يغطيان الأحداث.

تداعيات الخبر

المجتمعات السودانية الفقيرة تدفع الثمن الأغلى جرّاء هذا القرار، وقد بدأ البعض بالاستغناء عن بعض الوجبات اليوميّة لمواجهة هذا التقشّف. والواقع أنّ تدابير التقشف والسياسات الاقتصادية الأخرى التي تمارسها الحكومات، على أمل تحقيق تنمية اقتصادية، غالبًا ما تُنفَّذ على حساب الفقراء. ومع ذلك، فإنّ الفقر الاقتصادي في السودان هو أيضًا نتيجة مباشرة للفساد الواسع الانتشار بين الطبقات الحاكمة والسياسية، فضلًا عن السياسات الضريبية. وصرّح المسؤول عن ملفّ السودان في صندوق النقد الدولي، في تقريره السنوي ١٧/٣٦٤ (الفقرة ٤٢، ص ١٧)، بأنّ “السودان يسجل مستوى منخفضًا في تصنيف أعمال البنك الدولي لعام 2017، وضعفًا كبيرًا في حصوله على ديون، وحماية المستثمرين من الأقليات، والتجارة عبر الحدود […] كما أنّ بيئة الأعمال ستستفيد من إدخال التدابير المكثفة لمكافحة الفساد.”

وعلى صعيد آخر، إنّ سيطرة الحكومة على وسائل الإعلام تثير المخاوف فيما يتعلق بالقيود المفروضة على حرية التعبير. وقد يؤدي قمع الحكومة للاحتجاجات إلى المزيد من التوتر بدلًا من المساهمة في إيجاد الحل.

منظور لاهوتي

المنظور الكتابي لرعاية الأرملة واليتيم والغريب (اللاجئ) يرتكز على مملكة تهتم وتعتني، أولًا وأخيرًا، بالضعيف. ويبرز ذلك في العهد القديم في كتاب التثنية (٢٤: ١٧)، “لا تعوّج حكم الغريب واليتيم، ولا تسترهن ثوب الأرملة.”  يتابع العهد الجديد في الروحية نفسها ويقول يعقوب في رسالته (١: ٢٧)، “الديانة الطاهرة النقية عند الله اللآب هي هذه: افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم، وحفظ الانسان نفسه بلا دنس من العالم.” ويشير سفر الأمثال أيضًا (٢٩: ٢) إلى نتائج الفساد في الطبقة الحاكمة، فيقول: “إذا ساد الصدّيقون فرِح الشعب، وإذا تسلط الشرير يئِنّ الشعب.”

توصيات

  1. نشجع صانعي القرارات والإقتصاديين، لا سيّما أولئك الذين يتبعون المسيح، على تطوير توصيات وقوانين وسياسات تراعي حساسية فئات المجتمع الضعيفة والفقيرة التي بيننا.
  2. في ظلّ نظام قمعي، من الصعب للكنيسة أن تدين الاستبداد في الحكم بصراحة. ومن الحكمة، في وضع كهذا، أن تسعى الكنيسة إلى البحث عن أشخاص يمكنهم أن يؤثّروا على صنّاع القرار؟ وفي هذا الإطار، إذا راعت الحكومة مصالح الفئات الفقيرة، ستنجح أكثر في تعزيز محاولتها لتحقيق التنمية الاقتصادية الإيجابية، وفي الوقت ذاته في الاستجابة للضغوط الدوليّة وتوصيات صندوق النقد الدولي.