South Sudan Brief – December 2017

The entrepreneurial spirit of the South Sudanese people in the midst of war is a lesson in resilience for all of us

By Manal al-Tayyar

The ongoing conflict in South Sudan has resulted in multiple negative repercussions on South Sudanese society. One such repercussion, according to a recent UNHCR survey, is that over half a million men, women and children currently find themselves at risk of statelessness. As our own Brent Hamoud has pointed out in a recent post, statelessness results in a situation whereby persons find themselves unable to marry, find a job, go to school, own property, or claim a parent or spouse’s property because they lack the proper identification and legal paperwork that comes only with state citizenship. When individuals find themselves in a situation of displacement resulting from civil conflict, such documentation is extremely difficult to come by. An additional repercussion on South Sudanese society is that of the extremely low levels of education, especially for girls, resulting from constant displacement and the great potential for violence on the roads. In fact, South Sudan currently has one of the lowest levels of education in the world.

A third repercussion resulting from the conflict is that of severe food insecurity. Harvest season in South Sudan typically runs from October through December each year, yet this cycle has been disrupted by the conflict. As a result, there has been an increase of 1.4 million persons between this year and last who are unsure from where their next meal will come. Finally, the atrocity of the war itself has taken on such an extent that the United Nations has been able to document serious human rights violations and abuses against civilians that may amount to war crimes or crimes against humanity, all of this taking place in areas that used to consist of peaceful, multi-ethnic towns and cities – one such example being that of the city of Yei.

Fortunately, this is not the end of the story. The news from this past month has reminded us that even in times of war, the South Sudanese themselves continue to define and redefine their identities. The war will not define them. A recent New York Times article titled, “What War Can’t Destroy,” underlines the many aspects of life that war has been unable to extinguish as of yet. What is striking is the level of talent displayed by many Sudanese. Young Sudanese, some of which are amongst the tallest in the world, have a love and a real talent for basketball, with some even making it to the NBA. Whether athletes, comedians, musicians or otherwise, the South Sudanese continue to invest their time and talents into seeing their culture flourish.

Another form of resilience found amongst the South Sudanese has been the desire for people to design and produce their own clothing. Even in times of war, the South Sudanese plan to halt all imports by 2019 of what they have come to refer to as “the clothes of dead white people” (i.e. used and unwanted clothes from the West that end up in Africa). By designing, producing, and selling clothes representative of their own tastes, the South Sudanese can maintain their dignity while simultaneously promoting development through creative fashion design. In addition, Sudanese activists have taken proactive steps to “end the suffering of thousands of people that were denied the Sudanese nationality after the independence of South Sudan, particularly those whose mothers are Sudanese.” Sudanese authorities withdrew the nationality of South Sudanese born in Sudan after the 2011 South Sudanese secession.

As South Sudan receives little international press coverage, it is imperative that Christ-followers must not forget the issues happening there, or allow the conflict in South Sudan to become overshadowed by conflicts and crises elsewhere. Within international press coverage there often exists an implicit “hierarchy of concern” whereby tragedies happening in certain parts of the globe are prioritized, receiving far more attention and concern than those happening elsewhere. And yet, none is an island unto him or herself. “When one part of the body suffers,” the apostle Paul declares, “all suffer with it.” We are as interconnected with the South Sudanese as they are with us. As such, the global church, and Levantine church more specifically, must stand in solidarity with our South Sudanese brothers and sisters. But, we must also stand in solidarity with all South Sudanese as fellow bearers of the divine image, deserving of dignity, justice, empowerment and love. For this reason, we must advocate for all persons to receive the full rights and privileges conferred by state citizenship. Furthermore, all our efforts at charity, relief, social or economic development, and peacebuilding, must be undertaken with the full dignity, worth and empowerment of those receiving our help or advocacy in mind, lest we inadvertently do more harm than good.

For those interested in learning more about, and responding, to the critical issue of displacement, we encourage you to check out Strangers in the Kingdom: Ministering to Refugees, Migrants and the Stateless, by Rupen Das and Brent Hamoud.

 

 

روح المبادرة عند شعب جنوب السودان في خضم الحرب يشكّل درسًا لنا جميعًا في القدرة على الصمود

بقلم منال الطيّار

أنتج تواصُل المواجهات في السودان تداعيات سلبية على مجتمع جنوب السودان أبرزها خطرفقدان الهوية لأكثر من نصف مليون شخص من رجال ونساء وأطفال، وذلك بحسب إحصاء  قامت به مؤخرًا منظمة الأمم المتحدة UNHCR. وبحسب مقال قدّمه زميلنا برنت حمود المتخصص بموضوع “مكتومي القيد،” الذي يفيد أنّ مكتومي القيد هم أشخاص محرومون من ممارسة الحياة اليومية الاعتيادية مثل الذهاب إلى المدرسة، العمل في وظيفة وحتى الزواج أو الحصول على ملكية إمّا بالوراثة أو فرديًا كونهم لا يملكون هوية رسمية أو أوراق ثبوتية تفيد انتماءهم إلى بلدهم الأم وامتلاكهم جنسية الدولة. وفي حالة النزوح الناجمة عن الحروب الأهلية يصعب جدًا استحصال هذه الوثائق.  ومن النتائج الإضافية للحرب في السودان على المجتمع، تدني مستوى التعليم ولا سيّما للفتيات، بسبب التنقل المستمر والخطر من التعرض للعنف على الطرقات. وتُعتبر السودان حاليًا من البلدان التي تعاني أدنى مستويات التعليم في العالم.

لا بدّ لنا أن نذكر نتيجة ثالثة للحرب في السودان وهي موضوع انعدام المصادر الغذائية. فإنّ موسم الحصاد في جنوب السودان عادة ما يمتد من شهر تشرين الأول (أكتوبر) إلى شهر كانون الأول (ديسمبر) من كلّ عام، ولكن هذه الدورة تأثرت بسبب الصراع. وكنتيجة للحرب وحركات النزوح منذ سنة إلى اليوم، يوجد زيادة تقارب 1.4 مليون إنسان لا يدركون إن كانوا سيستطيعون توفير وجبتهم المقبلة. وأخيرًا، فإنّ الفظائع التي أنتجتها حرب السودان دفعت بمفوضية الأمم المتحدة أن توثّق قضايا استغلال المدنيين وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان قد تصل الى اعتبارها جرائم حرب أو جرائم ضد البشرية. من الملفت أنّ هذه الأمور تحصل في بلاد كانت تعتبر مدنها حاضنة للتنوع العرقي المسالم على مثال مدينة ياي.

غير أنّ نتائج هذه الحروب لا تشكّل نهاية الخبر حول السودان، فأخبار الشهر المنصرم تعيد تذكيرنا بأنّ الحروب لا يمكنها أن تلغي الإنسانية. فحتى في زمن الحرب، يستمر سكّان جنوب السودان في تشكيل هويتهم بأنفسهم. وفي مقال ورد مؤخرًا في صحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان “ما لا يمكن للحرب أن تدمره” نقرأ جوانب الحياة التي لا يمكن للحروب أن تلغيها، مثل المواهب التي برزت عند الشعب السوداني، والتي تتمثل بمستوى الطول البدني الذي يتمتع به معظم الشباب الذي يلعب رياضة كرة السلة، مع وصول البعض منهم إلى اللعب في نادي ال” أن بي أي” “NBA” المعروف عالميًا لكرة السلة. سواء كانوا رياضيين أم موسيقيين أو ممثلين، يستمر سكان جنوب السودان في البحث عن سبل لإنعاش ثقافتهم التي يفتخرون بها.

وشكل آخر من أشكال صمود شعب جنوب السودان هو التمسك بتصميم وإنتاج للأزياء المتميزة والخاصة التي يشتهرون بها. فحتى في أوقات الحرب، يخطط سكان جنوب السودان وقف جميع الواردات من الثياب بحلول عام 2019، وذلك بتصدّر مشروع إنتاج الثياب المعروف بإسم “ملابس الرجل الأبيض الميّت” (أي الملابس المستعملة وغير المرغوب فيها التي يتم إرسالها إلى أفريقيا من الغرب). ومن خلال تصميم الثياب التي تعبّر عن ذوقهم وتقليدهم وإنتاج وبيعها، يحافظ سكان جنوب السودان على كرامتهم وكيانهم في الوقت نفسه الذي يساهمون به بدعم التطور من خلال تصميم الأزياء. بالإضافة إلى ذلك، اتخذ الناشطون السودانيون خطوات استباقية “لإنهاء معاناة آلاف الأشخاص الذين حُرموا الجنسية السودانية بعد استقلال جنوب السودان، وخاصة من كانت والدته مواطنة سودانية،” كون السلطات السودانية كانت قد سحبت جنسية السودانيين الجنوبيين المولودين في السودان بعد انقسام السودان سنة 2011.

علينا كأتباع المسيح أن نتذكر دائمًا ما يجري في بلد السودان رغم عدم وجود متابعة إعلامية دولية، وألاّ نسمح لأخبار الحروب في العالم أن تطغى على اهتمامنا بما يحصل في السودان، تماشيًا مع مفهوم “الأولوية للحدث” الذي يدفعنا للتركيز على آخر المجريات التي تحدث في العالم، وإيلائه كامل الإهتمام والدعم والأولوية. فلا أحد يحيا بذاته منفرداً، “حين يتألم جزء من الجسد” يقول الرسول بولس “فالكل يتألم معه”، نحن مرتبطون على نحو مباشر أو غير مباشر مع الشعب السوداني.  بناء على ما ذُكر، قد يكون موقف الكنيسة العالمية والكنيسة الشرقية على نحوٍ خاص، موقفًا تضامنيًا مع أشقائنا وشقيقاتنا السودانيين، كما مع كل الشعب السوداني كونهم خُلقوا على صورة الله، مستحقين الكرامة والعدالة والمحبة.

بناء عليه، علينا دعم كل طالب هوية كي يحصل على كامل حقوقه والامتيازات التي تمنحها الجنسية. كما علينا أن نسعى لبذل جهود في مجال الأعمال الخيرية، الإغاثة، التنمية الاجتماعية والاقتصادية ونشاطات بناء السلام على نحوٍ يحافظ على كرامة الإنسان وكيانه، خشية أن تخرب اليد اليسرى ما تصححه اليد اليمنى.

لمن يرغب في قراءة موضوع النزوح وتداعياته، نشجعكم على قراءة كتاب زميليْنا، روبن داس وبرانت حمّود:

Strangers in the Kingdom: Ministering to Refugees, Migrants and the Stateless