November Brief on Lebanon

The Church in Lebanon Needs to Balance Its Compassion between a Critical Situation at Home and the Safe Return of Syrian Refugees to their Country

On the 17th of October 2017, the Information Office of the Presidency of the Lebanese Republic announced President Michel Aoun’s call for the return of Syrian refugees to the safe areas of Syria, due to Lebanon’s inability to bear the consequences resulting from the Syrian presence in the country. This was in accordance with a statement issued by the Lebanese President during his meeting with the ambassadors of the UN Security Council, the ambassadors of the European Union, the United Nations envoys, and the League of Arab States. He announced the existence of at least two and a half million Syrian refugees in Lebanon, a figure exceeding that registered by the UN Commission referring to one and a half million.

Although Lebanon has been one of the most welcoming countries for Syrian refugees, it has suffered various economic and social implications as a result, as emphasized by the Lebanese President. According to a survey conducted by Labora on the Al-Joumhouriya website, unemployment in Lebanon has reached 60% among Lebanese youths between 23-26 years of age. The Lebanese Ministry of Education issued a decision to launch the academic year 2017-2018 with a segregation of Lebanese and Syrian students for educational and social reasons. Consequently, a large number of Syrian students will no longer be able to continue studying.

Furthermore, Aoun called on international relief organizations not to intimidate Syrian refugees who want to return to their homeland of their own will. He nevertheless firmly rejected the forced return of those who might face severe consequences as a result of political opposition to the Syrian regime, while also declining the proposition of resettlement made by US President Donald Trump. The UN refugee agency, in response to President Aoun, declared that it did not consider the conditions in Syria appropriate for the safe return of refugees at this point in time.

The Syrian affair is met with controversy in the political milieu of both Lebanon and Syria. In Lebanon, Hezbollah officials argue that the issue of Syrian refugees must be discussed with the Syrian regime, a suggestion rejected by Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, who categorically refuses to deal with Syrian authorities with regard to the return of refugees, except through the United Nations and its specialized agencies. As for the Syrian position, although it recognizes the burden on Lebanon resulting from the Syrian exodus, it considers the consequences of calling for the return of its refugees to be equivalent to the call for their deportation, which would result in material and moral harm for both Lebanese and Syrians.

What position should the Church adopt today? Is there a position that can satisfy both Lebanese and Syrian parties?

The Church in Lebanon has played an important pastoral role in providing relief to refugees of diverse faith backgrounds who came to Lebanon from various cities and villages in Syria. This has led many Syrian refugees to attend church, resulting in many coming to faith in Christ, becoming disciples, and beginning to serve among their families. Today, the return of Syrian refugees to their homeland has become possible for some. As the crises in both Syria and Lebanon have intensified, to what extent is the Lebanese Church able to neglect the crisis among its own people and the internal stability of Lebanon as it continues to host its neighbor?

How can the Church in Lebanon assist the return of refugees to their own country, while simultaneously ensuring that refugees continue to grow in their faith? Furthermore, how can the Church assist Syrian refugees in extending the values of God’s Kingdom in their country that has so severely been broken by injustice and evil? The Church in Lebanon must begin to address these questions in order to adopt a sound attitude that serves the interest of their country as well as the interests of their guests, who have indeed blessed the Church in Lebanon through their presence.

على الكنيسة في لبنان أن تجد الموقف المتّزن في التعاطف مع الواقع اللبنانيّ الحرج وإمكانيّة العودة الآمنة للنازحين السوريّين إلى بلادهم

أعلن المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية اللبنانية بتاريخ 17 تشرين الأول 2017، دعوة الرئيس ميشال عون لعودة اللاجئين السوريين إلى المناطق الآمنة في بلادهم بسبب عدم قدرة لبنان على تحمّل العبء الناتج عن التواجد السوري في البلاد. وذلك بناءً على تصريح رئيس الجمهورية في لقاء مع سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وسفراء دول الاتحاد الأوروبي ومبعوثي الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، حيث أعلن فيه عن وجود ما لا يقل عن مليوني ونصف لاجئ سوري وهو رقم يتجاوز الإحصاء المسجل في مفوضية الامم المتحدة الذي لا يتعدى المليون والنصف، وأضاف أنّ هذه الزيادة تفرض ضغطًا اجتماعيًا واقتصاديًا على البلاد.

أتى هذا التصريح إثر التداعيات الاقتصادية والاجتماعية على لبنان الذي يُعدّ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ البلدان ﺍﺳﺘﻘﺒﺎلًا ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ، حيث أنّ البطالة في لبنان وصلت إلى معدل 60% في أوساط الشباب اللبناني الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و26 عامًا، حسب موقع الجمهورية في إحصاء قامت به مؤسسة لابورا للتوظيفات. وقد أصدرت وزارة التربية اللبنانية قرارًا في بدء السنة الدراسية 2017-2018 يقضي بفصل الطلاب اللبنانيين عن الطلاب السوريين لأسباب أكاديمية واجتماعية. بالتالي لم يعد بإمكان عدد كبير من الطلاب السوريين متابعة الدراسة.وطلب عون من منظمات الإغاثة الدولية ﻋﺪﻡ ﺗﺨﻮﻳﻒ اللاجئين ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺑﻼﺩﻫﻢ ﻃﺎﻟﻤﺎ ﺃﻥّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺗﺘﻢ ﺑﻨﺎءً ﻋﻠﻰ ﺭﻏﺒﺘﻬﻢ، رافضًا فكرة عودة من يواجهون مشاكل سياسية مع النظام، كما رفض اقتراح فكرة التوطين التي عرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب. ولكن ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ وجّهت ردًا على الرئيس عون أﻧّﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻌﻮﺩﺓ ﺁﻣﻨﺔ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ.

يواجه الملف السوري انقسامات في الرأي بين الأوساط السياسية في لبنان وفي سوريا أيضًا. ففي لبنان، يشدد مسؤولون في حزب الله على أنّ الموضوع يجب بحثه مع النظام السوري ويواجهه رفض من قبل رئيس الوزراء سعد الحريري، الذي يرفض التعامل مع أي جهة سورية بشأن عودتهم، ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﻭﻛﺎﻻﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ. أمّا فيما يخص الموقف السوري، فإنّه يعترف بالأعباء الناتجة من النزوح السوري، لكنه يعتبر أنّ المطالبة بعودتهم تشبه الدعوة إلى ترحيلهم وهو ما قد يلحق الأذى المادي والمعنوي باللبنانيين والسوريين معًا.

ما هو الموقف الذي يجب على الكنيسة أن تتبناه اليوم؟ وهل من موقف، مهما كان، يمكنه أن يرضي كلا الطرفين؟

لقد لعبت الكنيسة في لبنان دورًا إغاثيًّا ورعويًّا كبيرًا تجاه اللاجئين السوريين الذين حضروا إلى لبنان من مدن وقرى سورية مختلفة ومن خلفيات متعددة، الأمر الذي دفع بالعديد منهم الى بدء التردد على الكنائس وبالتالي قبول بشارة يسوع المسيح والانضمام إلى الكنيسة المحلية، حيث تتلمذوا لكي يخدموا وسط عائلاتهم وأهاليهم. اليوم، بعد أن باتت العودة ممكنة للبعض منهم، وبعد أن تفاقمت الأزمات على أنواعها لدى الضيف والمضيف، إلى أي مدى يمكن للكنيسة المحلية أن تتجاهل أزمات شعبها واستقرار البلاد الداخلي وتستمر في ضيافة القريب؟

كيف يمكن للكنيسة في لبنان أن تواكب عودة اللاجئين الى الأماكن الهادئة في بلادهم، وتحرص على نموّهم المستمر في الحياة مع المسيح، وتساعدهم في توسع ملكوت الله في بلاد كسرها الظلم والشر؟ هذا هو السؤال الذي يجب على الكنيسة في لبنان أن تبدأ في طرحه ودراسته، وهو الموقف السليم الذي يخدم مصلحة البلاد ومصلحة الضيف الذي بارك، من خلال وجوده، الكنيسة في لبنان.