Iraq Brief – February 2018

The dehumanization of ISIS members through political rhetoric leads to flagrant breach of Geneva Convention in post-ISIS world

By Martin Accad

News

Following the rapid demise of ISIS over the past few months, there have been discussions about the fate of ISIS fighters. The number of foreign fighters alone has been estimated to be around 30,000. The number of local fighters is much harder to estimate, as they more easily blend back into Iraqi and Syrian society. Iraqi courts have been expediting judicial processes in make-shift courtrooms, and sentencing thousands of young men to death for their suspected involvement or collaboration with the group. Through this, the Iraqi government hopes to prevent former fighters from blending back into the Iraqi population, and they seek to reaffirm the authority of the law. Human Rights Watch has also reported evidence of Iraqi soldiers executing suspected ISIS members before they have the opportunity to receive a proper trial.

All of this is part of a global rhetoric of “dehumanization” of Jihadists, aided by their savagery that has been amply reported by the media over the past few years. Leading politicians in western governments of the UK, France, the US, and others, have called for the “annihilation” of ISIS and the killing of the largest possible number of combatants on the battlefield. Through this they hope to avoid the risks involved in their return to social normalcy.

Analysis

Regardless of the expected reemergence of the ideology in some incarnation or other, both in Syria, Iraq, and other parts of the world, returning combatants and their families are possibly the greatest challenge to the international community today. Many are able to return legally to their European countries of origin, and convicting them of crime in court beyond reasonable doubt has been proving significantly more difficult than demonstrating their radical involvement from an intelligence perspective.

Many foreign fighters brought their families along with them into the trenches, in Islamist imitation of the hijra (migration). By this, they intended to follow the model of Muhammad and his early companions, who fled persecution in Mecca for the city of Medina, from which they would later return en force to conquer Arabia’s “mother of all cities.” Sayyid Qutb, in his book Milestones, which became during the latter half of the twentieth century the “Bible” for most Islamists, taught about the importance of the act of hijra to join an (imagined) community of holy fighters for God. He emphasized the act as a key “milestone” on the way to obedience to God’s precepts, which through perseverance would eventually bring about the rule of God on earth through his “righteous” community.

So, what is to be the fate of a group of men, women, and children, who have been misled by an extremist ideology of social transformation, which is sought out as the solution for all of our social ills?

Theological Perspectives

As some humanitarian advocates from the ICRC, the UN, Human Rights Watch, and others, have pointed out, the atrocities committed by ISIS members is not an excuse to ignore the Geneva Conventions about the treatment of prisoners of war. Disregard for international agreements through the summary execution of fighters who have abandoned combat will lead to many greater problems in the long term.

Getting rid of a problem through a process of “dehumanization” ignores many a nagging issue that has been feeding this ideology for decades. For jihadi Islamism is fundamentally a call to reform and revolt against what is viewed as a system of economic, social, and political injustice perpetrated by the rich, corrupt, and powerful against the poor and the oppressed in countries that have been colonized for centuries. It is also a revolt against the international community’s one-sided support of the State of Israel against the destitute Palestinian people.

There can be little hope for deradicalization without justice. And if deep economic, social, and political issues are not addressed holistically, violence justified by religious ideology will continue to spread and reincarnate throughout disillusioned and marginalized segments of our societies.

Missiological Reflection

The post-conflict situation of Iraq and Syria represents a formidable challenge and moral dilemma for the international community, which is called to exercise its most authentic humanity in the face of the horrors and total destruction left behind by jihadi groups such as ISIS. But it is also a challenge to be taken on by the global Church.

The monstrosity and horrors of the crimes perpetrated by ISIS against Christian and other communities in Iraq and Syria, to which the global community is awakening, will never be rectified. And this cannot be taken lightly. But the phenomenon that we have all witnessed over the past few years has not emerged in a vacuum, and the international community ought to face up to its own responsibilities in allowing it.

Some countries, such as Denmark, Germany, Belgium, and France, have been setting up programs for rehabilitation and reintegration for former jihadi fighters and for others deemed at risk of radicalization. As the Centre on Religion and Global Affairs, of which I am a part, has pointed out in a 2016 report, the Biblical message of peace and hope has the potential of offering an alternative narrative to the religiously-motivated violence often born out of hopelessness.

The Church, both in Europe, North America, the Middle East, and elsewhere, also has a potential role and responsibility in reaching out to families of former ISIS fighters and other victims of jihadi Islamism. There are emerging accounts and testimonies of women survivors, who have been seduced by radicalized young men, whom they have perceived as their way out of unbearable familial, economic, and social realities. As Henda Ayari, one such French/Tunisian woman who recently published her own story with jihadi Islamism, affirms in a New York Times interview: “You need to resolve the problem with discussion, comprehension, softness and above all not exclusion.” That is undoubtedly a role for which followers of Jesus have all the necessary resources. For the Bible invites us to find in every human being the mark of God’s image.

 

تجريد مقاتلي “الدولة الإسلاميّة” من إنسانيتهم بناءً على الخطابات السياسية يدفع إلى خروقات صارخة لمعاهدة جينيف في عالم ما بعد داعش

بقلم مرتان عقّاد

تعريب شادن هاني

الخبر

بعد القضاء المتسارع على نظام “الدولة الإسلامية” في الأشهر القليلة الماضية، بدأ الحديث عن مصير المقاتلين تحت لواء هذا النظام. علمًا أنّ عدد المقاتلين العرب لا يمكن تحديده نظرًا لسهولة عودتهم واندماجهم في المجتمع السوري والعراقي على السواء، أمّا عدد المقاتلين الأجانب فإنه يقدّر بنحو 30.000 مقاتل. المحاكم العراقية منهمكة في تعجيل الإجراءات القضائية عبر تأمين قاعات يجري فيها الحكم بالإعدام على آلاف الشباب للاشتباه بعلاقتهم  مع التنظيم. تقوم الحكومة العراقية بهذا الإجراء لمحاولة منع المقاتلين من إعادة الاندماج في المجتمع العراقي، وإسراعًا لإعادة تثبيت سلطة القانون في البلاد. وقد ذكرت منظمة حقوق الإنسان “هيومن رايتس واتش” وجود أدلة على عمليات تصفية من قبل جنود عراقيين لمشتبهين من المتعاونين مع “الدولة الإسلامية” قبل أن تتم محاكمتهم.

تأتي هذه الأفعال كجزء من الخطاب العالمي حول “التجريد الإنساني” للجهاديين، بعد الأفعال الوحشية التي مارسوها في قتالهم والتي ساهم الإعلام في نشرها على نطاق واسع. وقد دعا كبار السياسيين في الحكومات الغربية، مثل المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وغيرها إلى “إبادة” داعش وقتل أكبر عدد من المقاتلين في ساحات المعارك، آملين بذلك تجنب مخاطر عودتهم إلى الحياة الاجتماعية الطبيعية.

التحليل

بغض النظر عن إمكانية إعادة انبثاق هذه الأيديولوجيّة في بعض المجتمعات مثل سوريا والعراق أو غيرها، لا شكّ أنّ عودة هؤلاء المقاتلين من أكبر التحديات التي تواجه المجتمع الدولي اليوم. في استطاعة عدد كبير من المقاتلين الأجانب العودة إلى بلادهم الأوروبية بصورة قانونية. فإثبات طورّطهم في التنظيمات المتطرّفة من وجهة نظر إستخباراتيّة هو أسهل من إثبات تهم جرائم الحرب عليهم على أساس الإدانة الصريحة والواضحة بالوسائل القانونية التقليديّة.

والعديد من المقاتلين الأجانب كانوا قد أحضروا معهم عائلاتهم إلى الخنادق القتالية، تطبيقًا لمبدأ “الهجرة” وتمثّلاً بنموذج محمد وأصحابه، الذين خرجوا من مكة إلى المدينة هروبًا من الاضطهاد، ومن ثم عادوا إلى مكة بالقوة لكي يحتلوا “أم المدائن.” وقد علّم سيّد قطب في كتابه “معالم في الطريق،” الذي اعتبره الإسلاميّون في المنتصف الثاني للقرن العشرين بمثابة الكتاب المرجع، عن أهمية القيام بـ”الهجرة” كفعل انضمام (صوري) إلى مجتمع المقاتلين المكرسين لله.  شدّد على أهمية الفعل كـ”مَعْلَم” رئيس في طريق الطاعة للمبادئ الإلهية، التي من خلال المثابرة، ستحقق في النهاية حكم الله على الأرض بواسطة مجتمعه “الصالح.”

نسأل، ما هو مصير الرجال والنساء والأطفال الذين انقادوا جذافًا وراء ضلال الإيديولوجية المتطرفة بغية التغيير الاجتماعي العميق؟

منظور لاهوتي

أشار بعض المدافعين عن حقوق الإنسان من اللجنة الدولية والأمم المتحدة ومنظمة الهيومن رايتس وغيرها، بأنّ الفظائع التي ارتكبها أعضاء تنظيم داعش ليست سببًا لكي نتجاهل اتفاقيات جنيف بشأن معاملة أسرى الحرب. وإنّ تجاهل الاتفاقيات الدولية والاستمرار في عمليات تصفية المقاتلين الذين تركوا القتال، سيؤدي إلى مشاكل كبيرة على المدى الطويل.

فالتخلص من مشكلة ما عبر عملية “التجريد من الإنسانية”، تتجاهل عددًا من القضايا الهامة التي كانت تغذي هذه العقيدة لعقود مضت. الإسلام بالنسبة للجهادي هو في الجوهر دعوة للإصلاح والتمرد ضد النظام الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الظالم الذي فرضه الأغنياء والفاسدين والأقوياء ضد المحرومين والمضطهدين في بلدان كانت قد خضعت للاستعمار لقرون. وهو تمرد أيضًا على المجتمع الدولي المنحاز إلى الاعتراف بدولة إسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني.

القضاء على التطرف من دون العدالة هو أمر صعب التحقيق. وإذا لم تعالج المشاكل والقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية من جذورها على نحوٍ كليّ، فإنّ العنف الذي تبرره الأيديولوجية الدينية سيستمر ويمتد ويتجسّد في جميع الشرائح الضلالية والمهمشة من مجتمعاتنا.

تأمل إرسالي

الوضع ما بعد الصراع في العراق وسوريا يشكّل تحديًا هائلاً ومعضلة أخلاقية للمجتمع الدولي، المدعو إلى ممارسة الأفعال الإنسانية بموثوقية في وجه الرعب والدمار الشامل الذي خلفته الحركات الجهادية أمثال التنظيم الداعشي. ولكنه تحد أيضًا أمام الكنيسة العالمية. لن يتم أبدًا تصحيح نتائج الأعمال الوحشية والمرعبة للجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش ضد الطوائف المسيحية والجماعات الأخرى في سوريا والعراق، والتي استيقظ عليها مؤخرًا المجتمع الدولي. كما لا يمكننا أن نتعامل مع الأمر باستخفاف. ولكن هذه الظاهرة التي شهدناها جميعًا على مدى السنوات القليلة الماضية لم تظهر من فراغ، وعلى المجتمع الدولي أن يواجه مسؤولياته كونه سمح بحصولها.

تقوم بعض الدول مثل الدنمارك وألمانيا وبلجيكا وفرنسا بوضع برامج إعادة تأهيل واندماج للمقاتلين الجهاديين السابقين وغيرهم مِمَّن هم عرضة  للتطرف. وكما أشار “مركز الأبحاث في الشؤون الدينيّة والدوليّة” (www.crga.org.uk)، الذي أنا جزء منه، في تقرير أصدره عام 2016، فإنّ رسالة الكتب السماويّة في شأن السلام والرجاء لديها القدرة على تقديم الخطاب البديل لخطاب العنف لمن لديهم دوافع دينية منبثقة من اليأس.

للكنيسة في أوروبا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط دورٌ مهم ومسؤولية بالتواصل مع أهالي مقاتلي داعش السابقين وغيرهم من ضحايا الجهاديين الإسلاميّين. فهنالك روايات وشهادات ظهرت مؤخرًا عن ناجيات تعرضن للإغراء من قبل شبان متطرفين، بعد أن اعتبرنَ أنّهم طريقهن للخروج من واقع عائلي واقتصادي واجتماعي لا يطاق. فتصرّح هندا أياري، وهي امرأة فرنسية/تونسية أصدرت مؤخرًا قصتها الخاصة مع الإسلام الجهادي، في مقابلة أجرتها مع “نيويورك تايمز:” “لا بدّ من معالجة المشكلة بالحوار والتفهّم، وأهم من كل شيء عدم الإقصاء.” وهذا دون شك هو دور لأتباع المسيح الذين يملكون جميع الموارد اللازمة. لأن الإنجيل يدعونا إلى إيجاد علامة من صورة الله في كلّ إنسان حيّ.