Egypt Brief – March 2018

The Egyptian Presidential Election in March Raises Concerns about the Future of Egypt’s Democracy and about the Church’s Decisions about Its Loyalties

By Mike Kuhn


The Egyptian Presidential election will take place this month (26-28 Mar 2018) and Abd al-Fattah al-Sisi, the incumbent, though not the only candidate on the ballot, is the presumed winner. Unfortunately, other candidates have not fared well.

Former army chief of staff Sami Anan was arrested on 23 January, taken from his car by armed police. He is the fourth potential candidate to be arrested after announcing plans to oppose President al-Sisi in the elections. Mr. Anan was criticized in a public statement of the army for presenting his candidacy without obtaining formal permission from the military.

Ahmed Shafik, former Prime Minister, announced his candidacy in December 2017 after returning from several years in the UAE. He was met by Egyptian Security members upon his arrival in Egypt and promptly disappeared from public view. He reappeared days later to announce his withdrawal from the election.

Human rights lawyer Khaled Ali was arrested and charged with public indecency, a conviction that would disqualify him as a candidate.

Muhammad Sadat, nephew of the assassinated Egyptian President, also withdrew, citing the climate of fear and intimidation that surrounds this election. He opined that “there’s no political life any more. It is dead.”


Egypt has lived through two convulsing revolutions. Abdel Fattah al-Sisi ousted elected president Muhammad Morsi after a military coup in July 2013. Al-Sisi’s reputation for quashing political opponents is becoming reminiscent of the Mubarak era which led to Egypt’s original revolution of January 2011.

John McCain, chairman of the US Senate Armed Services Committee, has criticized al-Sisi for his “unprecedented crackdown on political activism and fundamental human rights [that] has led to the imprisonment of tens of thousands of dissidents, including 19 American citizens and nearly 3,500 young people.” The regime is criticized by human rights advocates for its suppression of freedom of expression and draconian laws governing NGOs.

In the afterglow of Egypt’s inspiring revolutions, one must now ask the question if Egypt’s progress towards a civil and free society has come full circle. Is Egypt back in roughly the same situation that prevailed in the Mubarak era—a military strongman keeping the country in submission by suppressing anything that threatens his authoritarian regime? What complicates matters is that the president has shown good will towards Egyptian Christians (See Feb IMES brief). While this is commendable, Christians must now objectively evaluate if their country is moving towards a just society or further away.

Reflections and Recommendations

Egyptians were burned in their first revolution when a democratic election brought the Muslim Brotherhood candidate, Muhammad Morsi, to power. There appears to be a prevailing fear that, if given a free and fair choice, Egypt’s Muslim majority would tip the balance towards an authoritarian religious expression of government.

However, the Egyptian experiment demonstrates that it is not only Islamic regimes that are capable of tyranny. A regime can demonstrate favor towards a Christian minority and yet oppress others as it clings tenaciously to power.

The reality is that al-Sisi’s rule is not threatened by any of the candidates mentioned above nor are these candidates hard-line Islamists. Many have critical concerns that are not being addressed by the current regime. The outside observer finds it hard not to conclude that the al-Sisi regime (or perhaps those whose interest it is to preserve its power) feels threatened by opposition and divergence of opinion.

In such an atmosphere should Egyptian Christians merely give thanks for their protection and thereby propagate the regime’s injustices?

Some commentators think that when Jesus told his followers not to throw their pearls before swine lest they trample them and then turn on their owners (Mt. 7:6-11), he was likely not talking about a mere case of giving what is valuable to irresponsible people. Jesus is using veiled language to warn his Jewish contemporaries that their cozy relationship to Roman Gentile authorities will end in disaster. The pearls, in this case, are the temple worship and the law of God. “Pigs” commonly referred to Gentiles and here the intention could be the Romans themselves. Putting the interests of their faith in the “safe-keeping” of the Roman authorities would issue in their demise. This came to pass as the Romans put down the Jewish insurrection and destroyed Jerusalem and its temple in the events around 70AD.

The church’s desired end must not be a cozy canopy of favor from the ruling authorities, nor a self-serving quasi-democracy, but a just society where even the dissident minorities are respected and valued on equal footing with all. Anything less will find itself trampled under the hoofs. Now is the time for Egyptian Christians to raise their voices prophetically before their nation drifts further towards tyranny and injustice.


تدعو انتخابات مصر الرئاسيّة في شهر آذار/مارس إلى القلق وتثير الأسئلة عن ولاء الكنيسة ووفائها للسلطة

بقلم مايك كون

تعريب ربيع الحصباني

الخبر والتحليل

من المتوقع أن تجري الانتخابات الرئاسية المصرية في تاريخ 26-28  آذار/ مارس من هذا العام، والمرشّح عبد الفتّاح السيسي، الرئيس الحالي، ليس فقط المرشح الوحيد للمنصب بل هو أيضًا الفائز المفترض. للأسف، المرشحون الآخرون لم يوفَّقوا.

فقد تم إلقاء القبض على رئيس الجيش السابق سامي عنان في تاريخ 23 كانون الثاني/ يناير، حيث أُخذته الشرطة المسلّحة من سيارته. وهو المرشح الرابع الذي تم اعتقاله بعد إعلانه عن نواياه في معارضة الرئيس السيسي في الانتخابات. وكان قد تم انتقاد السيد عنان في بيان علني من  قبل الجيش لترشحه من دون الحصول على إذن رسمي من القيادات العسكرية.

أعلن أحمد شفيق، رئيس الوزراء السابق، ترشحه في كانون الأول/ديسمبر 2017 بعد عودته من دولة الإمارات العربية المتحدة التي قضى فيها سنوات عديدة. ولدى وصوله التقى به رجال الأمن المصري وبعدها اختفى فورًا عن الظهور العلني. لكنه عاد بعد عدة أيام ليعلن انسحابه من الانتخابات.

كما أُلقي القبض على المحامي في مجال حقوق الإنسان خالد علي، وتم اتهامه بالإخلال بالأدب العام. وهذه الإدانة كافية أن تلغي تأهله كمرشح للانتخابات.

كما انسحب محمد السادات، ابن شقيق الرئيس المصري الراحل أنور السادات، وكان انسحابه بحجة مناخ الخوف والترهيب الذي يحيط  بهذه الانتخابات. واعتبر أنه لم تعد توجد حياة سياسية في مصر، فهي بحكم الميت.


عاشت مصر فترة تشنج كبير بسبب تخطيها ثورتين. إحداهما كانت نتيجة إطاحة عبد الفتاح السيسي بالرئيس المنتخب محمد مرسي، بعد أن قام بانقلاب عسكري في تموز/ يوليو 2013. كما أنّ سمعة السيسي بسحق المعارضين السياسيين باتت تذكرنا بعهد مبارك، الأمر الذي أدّى إلى ثورة ميدان التحرير في مصر في كانون الثاني/ يناير 2011.

انتقد جون ماكين، رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي، الرئيس السيسي بسبب “قمعه للنشاط السياسي وحقوق الإنسان الأساسية، ما أدّى إلى سجن عشرات آلاف المعارضين، بينهم 19 مواطنًا أمريكيًا، وحوالي 3500 شاب.”  كما يتعرّض النظام المصري للنقد من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان لسبب قمع حريات التعبير والقوانين الصارمة التي تحكم المنظمات غير الحكومية.

في ظل الثورات الملهمة التي شهدتها مصر، لا بدّ لنا من طرح التساؤل الذي مفاده، إن كانت مصر قد عادت إلى نقطة البداية في سعيها الى التقدم نحو مجتمع مدني وحر؟ هل عادت مصر الى الوضع نفسه الذي كان سائدًا في عهد مبارك، وهو الرجل العسكري الذي أخضع البلاد بقمع كل ما يهدّد نظامه الاستبدادي؟ من جهة أخرى، أظهر الرئيس السيسي حسن النوايا تجاه المسيحيين المصريين (أنظر المدونة الإقليمية الخاصة بمعهد دراسات الشرق الأوسط لشهر شباط/ فبراير). في حين أنّ هذا الأمر يستحق الثناء، لكنّه يعقّد موقف المسيحيين الذين بات عليهم الآن القيام بتقييم موضوعي لمستقبل بلادهم في حال كان يتقدم نحو مجتمع عادل أم يبتعد عنه.

تأمل وتوصيات

لقد عانى المصريون إثر الثورة الأولى، بعد أن أوصلت الانتخابات الديمقراطية مرشح الإخوان المسلمين، محمد مرسي، الى السلطة. ومن الواضح أنّه ثمة خوف كبير من أنّه إذا ما أعطيت الأغلبية المسلمة خيارًا حرًا وعادلًا، فإنها ستقلب الموازين نحو الحكم السلطوي المتديّن.

ومع ذلك، فإن التجربة المصرية تدل على أن الأنظمة الإسلامية ليست وحدها من قد يمارس الاستبداد. بل أن النظام الذي يفضّل الأقلية المسيحية على سبيل المثال، يمكنه اضطهاد الآخرين لاستحواذه على السلطة.

وفي الواقع إنّ حكم السيسي ليس مهددًا من قبل أيّ من المرشحين المذكورين أعلاه، كما أنّهم لا ينتمون إلى التيارات الإسلامية الأصولية. فأغلبيتهم لديهم مخاوف جادة لا يعالجها النظام الحالي. ومن يراقب الوضع في مصر من الخارج لا بد أن يستنتج بأن نظام السيسي (أو الذين من مصلحتهم الحفاظ على هذا الحكم)، يشعر بالتهديد حيال كل من يعارضه أو حتى من يخالفه الرأي.

في هذه الأجواء، هل يكتفي المصريون المسيحيون بتقدير الحماية المقدمة لهم من النظام وبشكره، وبالتالي ألا يساهمون في استمرار ظلم هذا النظام؟

يعتقد بعض الدارسين بأنّ المسيح، عندما نبّه تلاميذه بعدم إلقاء دررهم “أمام الخنازير لئلا تدوسها بأرجلها ومن ثم تدور على أصحابها فتمزقهم” (متى 6:7-11)، لم يكن على الأرجح يقصد عدم إعطاء ما هو قيّم لشعب عديم المسؤولية. بل استخدم اللغة المجازية لكي يحذر أبناء عصره من اليهود بأنّ علاقتهم المريحة آنذاك بالسلطة الرومانية سوف تنتهي على نحوٍ كارثي. الدرر في هذا المثل تشير إلى العبادة في الهيكل والشريعة. أمّا “الخنازير،” ففي العادة كانت تشير إلى الأمم، وهنا لربما كانت تشير إلى الرومان. فإنّ تسخير الإيمان لصالح “الأمان” الذي تؤمنه السلطة الرومانية الحاكمة سيكون سبب زوال اليهود. وهذا ما جرى لاحقًا حين قمع الرومان التمرد اليهودي وقاموا بتدمير القدس والهيكل في أحداث عام 70 م.

غاية الكنيسة لا يجب أن تكون التنعم بحماية السلطات الحاكمة وأمانها، أو المصلحة الشخصية الناتجة عن نظام شبه ديمقراطي، بل مجتمع عادل يحترم حتى الأقليات المنشقة ويتعامل معها بالمساواة. ما خلا ذلك، إن لم يكن هدف الكنيسة الساعي لنظام يؤمن العدالة والمساوة سرعان ما ستجد نفسها تحت الحوافر. اليوم حان الوقت لكي يرفع المصريون المسيحيون صوتهم النبوي قبل أن تنزلق بلادهم وأمتهم في سراديب الظلم والطغيان.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in: Logo

You are commenting using your account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s