Algeria Brief – March 2018

In Light of the Economic Challenges in Algeria, We Look to the Church for Creativity in Its Contribution to the Common Good

By Raffi Chilingirian


Algeria began 2018 with economic indicators and projections warning it of a more difficult year than 2017. The Algerian government is facing enormous economic challenges as the country enters its fourth consecutive year of financial crisis resulting from the decline of oil revenues. This has intensified fear among Algerian citizens with regard to a forthcoming increase in prices on products.

The World Bank reports that the Algerian economy is expected to slow down and the real GDP growth is expected to average 1.2% in 2017-2019. The economic slow-down will be accompanied by an increase in the unemployment rate, which is expected to reach up to 13.2% at the end of 2018. Last year, the unemployment rate reached 11.7%, while in 2016 it was 10.5%.

Moreover, if the financial crisis is a huge problem for the government internationally, what is expected internally with regard to the obligations of the government towards its citizens is an even greater challenge in relation to the social, economic and political sectors.


Historically, the Algerian leadership had relied heavily on oil revenues in order to appease the middle class, granting them incentives and a share of the resources in order to keep them under its influence and control and hence maintaining their popular support. However, as resources get depleted, and as oil prices decrease, economies also slow down, putting the ‘alliance’ between the leadership and the middle classes at risk. This scenario has been prevalent in almost all Middle Eastern and North African countries. As for those citizens outside this power-sharing formula, they receive little benefit and, as such, often see no chance for betterment other than to migrate and pursue work opportunities elsewhere.

Today, the Algerian government is facing the challenge of maintaining the value of the dinar in order to protect the purchasing power of its citizens. The dinar dropped nearly 35% in value within the past two years, and this has increased the inflation rate to 6%. All this has led to an increase in prices by about 30%, while some items and products have gone up 50%. On the other hand, the salaries of the employees have not changed. Algerian citizens are now able to buy less with their current salaries.

In order to mitigate this threatening economic crisis, the government is putting restrictions on imports and encouraging local manufacturing and industry, as well as opening up factories with local and foreign partners in order to push for an emerging economy that is developed by the private sector and not solely reliant on oil revenues. Eventually, the government plans to replace certain imports once the local manufacturing industry gains traction. Time will show how viable and effective these measures are in bringing the economy back on track. Despite these initiatives, Algeria still suffers from low levels of human capital, poor economic governance, a lack of competition in almost all sectors, and an extremely challenging business climate.

Theological Reflection and Recommendations

How can the church in the MENA region speak out prophetically against the crony capitalism that is rampant among the ruling elites in the region? Moreover, what role can the Algerian church play in relieving its communities and neighborhoods from the threat of a failing economy that is looming on the horizon?

During its infancy, the church had been active in creating a support system that took care of the poor, the orphans, and the widows. When the Roman Empire was neglecting its own citizens, the Christians were creating welfare services for the poor, the sick, widows and orphans, prisoners and incurables.

The Apostle Paul was influential in collecting alms and financial aid to the brothers and sisters in the church of Jerusalem who were going through economic hardships. Paul had a mission to evangelize and bring the Good News to the gentiles; however, despite his busyness and his focus on his mission, he never forgot about the poor, the orphans, and the widow, reminding the churches to set aside aid.

During this time some prophets from Jerusalem came to Antioch. One of them was Agabus. Then with the help of the Spirit, he told that there would be a terrible famine everywhere in the world. And it happened when Claudius was Emperor. The followers in Antioch decided to send whatever help they could to the followers in Judea. So they had Barnabas and Saul take their gifts to the church leaders in Jerusalem” (Acts 11:27-30).

The church could also think creatively to come up with ideas for helping its surrounding communities, whether through social entrepreneurship, teaching skills needed in the market, or opening up small shops that can help sustain a family.

On the other hand, the worldwide church ought to be careful in its approach to charitable giving, not to fall prey to top-down and paternalistic approaches, but to aid the other in a manner that empowers the receiver and allows them to retain their value, worth, and dignity as persons.


في ظل التحديات الاقتصادية في الجزائر، نحن في انتظار دور الكنيسة الخلّاق لمصلحة الخير العام

بقلم رافي تشيلينكيريان

تعريب شادن هاني

الخبر والتحليل

تنذر مؤشرات عام 2018 الاقتصادية في الجزائر بعام أكثر تحديًا من عام 2017، بحيث تواجه الحكومة الجزائرية تحديات إقتصادية كبيرة مع دخول الدولة عامها الرابع على التوالي من الأزمة المالية الناتجة عن تراجع عائدات النفط. ويزيد ذلك من وتيرة الخوف بين المواطنين الجزائريين إزاء الزيادة المرتقبة في أسعار المنتجات.

أبلغ البنك الدولي توقعه من تراجع اقتصاد الجزائر، ومن بلوغ الناتج المحلي الإجمالي معدل متوسط يقارب 1.2% في 2017-2019.  كما سيرافق التباطؤ الاقتصادي زيادة في معدل البطالة الذي قد يصل إلى 13.2% في نهاية عام 2018. وكان قد بلغ معدل البطالة في العام الماضي  11.7%، في حين بلغ 10.5% عام 2016.

فإذا كانت الأزمة المالية تشكّل مشاكل كبيرة للحكومة على الصعيد الدولي، فإنها تشكلّ مشاكل أكبر داخليًا بالنسبة إلى التزامات الدولة تجاه مواطنيها في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على حدّ سواء.


اعتمدت الحكومات الجزائرية تاريخيًا إلى حدٍّ كبير على عائدات النفط لكي تسترضي الطبقة الوسطى، وقد منحتهم حوافز ونسبة من الموارد من أجل إبقائهم تحت سيطرتها ونفوذها، وبالتالي كسب دعمهم الشعبي. ولكن مع تقلص الموارد وانخفاض أسعار النفط، يتباطأ الاقتصاد ويهدد “التحالف” القائم بين الحكومة والطبقة الوسطى. هذا السيناريو السائد في أغلب بلاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أمّا بالنسبة للمواطنين الذين هم خارج معادلة مشاركة السلطة، فإنّهم لا يحصلون على فوائد تذكر، وبالتالي لا يجدون فرصًا لتحسين أوضاعهم سوى بالهجرة والبحث عن فرص عمل في أماكن أخرى.

تواجه الحكومة الجزائرية اليوم تحديًا يتمثل في الحفاظ على استقرار قيمة الدينار بغية حماية القدرة الشرائية لمواطنيها.

فلقد شهد الدينار انخفاضًا بنسبة 35% خلال العامَين الماضيين، ما أدّى إلى ارتفاع معدّل التضخم المالي إلى نسبة 6%، وإلى ارتفاع في الأسعار بنحو 30% وحتى إلى 50% لبعض المنتجات. من ناحية أخرى، لم تتغيّر رواتب الموظفين، ما أدّى إلى تدني القدرة الشرائية لديهم.

بغية تخفيف حدّة هذه الأزمة الاقتصادية، فرضت الدولة قيودًا على الواردات وشجعت الصناعات المحلية فضلًا عن المصانع التي تقوم على الشراكة الأجنبية من أجل دفع الاقتصاد الناشئ الذي يعتمد على القطاع الخاص بدل الاعتماد فقط على عائدات النفط.

في النهاية، تخطط الدولة لاستبدال بعض الواردات بالمنتج المحلي بمجرد أن تكتسب هذه الأخيرة سوقًا لها. سيُظهِر لنا الزمن مدى فعالية واستدامة هذه التدابير في إعادة الاقتصاد إلى مساره الصحيح. بالرغم من هذه المبادرات، لا تزال الجزائر تعاني من تدني الموارد البشرية، من ضعف السياسات الاقتصاديّة، من انعدام المنافسة في أغلب القطاعات، ومن مناخ العمل المحفوف بالتحديات.

تأمل لاهوتي وتوصيات

كيف يمكن للكنيسة أن ترفع الصوت النبوي في وجه الرأسمالية المنتشرة بين النخب الحاكمة في المنطقة؟ وما هو الدور الذي يمكن أن تقوم به الكنيسة الجزائرية من أجل إحياء مجتمعاتها والمجتمعات المحيطة ومساعدتهم في وجه الخطر الاقتصادي الذي يلوح في الأفق؟

كانت الكنيسة في بداياتها ناشطة في إنشاء أنظمة دعم للاعتناء بالفقراء والأيتام والأرامل. فحين كانت الإمبراطورية الرومانية تهمل مواطنيها، كان المسيحيون يعملون على خدمة الفقراء والمرضى والأرامل واليتامى والسجناء والمهمشين.

وكان بولس الرسول موثرًا في جمع الصدقات والمساعدات المالية للأخوة والأخوات الذين يعانون ضائقة اقتصادية في كنيسة أورشليم. كانت إرسالية الرسول بولس التبشير وتقديم الأخبار السارة إلى الأمم. وبالرغم من أعماله وتركيزه على الإرسالية، فهو لم ينسَ الفقراء والأيتام والأرامل، مذكّرًا الكنائس بتخصيص المساعدات لهم دائمًا.

27وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ انْحَدَرَ أَنْبِيَاءُ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ. 28وَقَامَ وَاحِدٌ مِنْهُمُ اسْمُهُ أَغَابُوسُ وَأَشَارَ بِالرُّوحِ أَنَّ جُوعاً عَظِيماً كَانَ عَتِيداً أَنْ يَصِيرَ عَلَى جَمِيعِ الْمَسْكُونَةِ الَّذِي صَارَ أَيْضاً فِي أَيَّامِ كُلُودِيُوسَ قَيْصَرَ. 29فَحَتَمَ التَّلاَمِيذُ حَسْبَمَا تَيَسَّرَ لِكُلٍّ مِنْهُمْ أَنْ يُرْسِلَ كُلُّ وَاحِدٍ شَيْئاً خِدْمَةً إِلَى الإِخْوَةِ السَّاكِنِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ30فَفَعَلُوا ذَلِكَ مُرْسِلِينَ إِلَى الْمَشَايِخِ بِيَدِ بَرْنَابَا وَشَاوُلَ. ( أع 27:11-30)

كما يمكن للكنيسة التفكير بأساليب خلّاقة وابتكار أفكار لمساعدة المجتمعات المحيطة بها، سواء من خلال الأنشطة الاجتماعية أو تدريس المهارات المطلوبة في السوق أو فتح متاجر صغيرة لإعالة بعض العائلات.

من ناحية أخرى، على الكنيسة العالميّة أن تأخذ حذرها في مقاربتها للدعم الماليّ، لألاّ تسقط فريسة للسياسات الفوقيّة إزاء من هم بحاجة للمساعدة. فعليها أن تقدّم المساعدة بطريقة تمكّن المتلقي وتخوله الاحتفاظ بقيمته وكرامته كإنسان.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in: Logo

You are commenting using your account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s