When the Lights go Down in the City: A Reflection on the Season’s Passing عندما تخفت الأضواء في المدينة فهذا انعكاس لانصرام موسم في حياتها

By Chaden Hani

It was an abiding sense of desperation, frustration and repression which led Lebanese journalist and professor of history Samir Kassir to speak in 2004 of the “Arab malaise.” For as long as I can remember we have barely had a moment of our history lacking in conflict or wherein we looked to the future with optimistic hope. We as a people have struggled with poverty, displacement, emigration, instability, multiple forms of socio-economic hardship and, lately, the threat of additional promised wars. Having been in contact in recent months with a variety of decision makers in Lebanon, each has spoken with an abiding pessimism regarding the future of the country, as “an obscure future with no life, filled with darkness.” These are the sorts of words I hear most often, and it causes me to marvel at such hopelessness amongst our leaders. Yet, in the Gospel of John (1:4) the apostle tells us:

“In Him was life, and that life was the light of all mankind.”

Recent history has witnessed unpredictable eruptions against the constraints of autocracy, foreign domination and economic hardship – as exemplified by the leadership of traditional regimes, colonial-era divisions imposed upon the Arab world by Western powers for ease of control, and widespread economic exploitation, stagnation and corruption. Altogether these issues have exhausted the peoples of the Middle East and North Africa, driving the desire for change and culminating in the “uprising” that began in Tunisia and spread throughout the Arab world. This uprising sought to carry forth the long cry of the Arab peoples for freedom. It sought to actualize the dream of national self-determination, international presence and influence in the world, to establish socioeconomic stability and a sociopolitical balance that would restore the dignity of the population and secure a bright future for its youth.

This past season, our communities have been overflowing with light, shining with an excess of Christmas decorations (likely exceeding the GDP of certain countries) in order to bring a much needed joy and happiness to the people. If nothing more, such lights illuminated the darkness of night, if also ignoring the one true place most in need of true light. Following the latest events in the Middle East, it is predicted that the future of the region is to become even bleaker and darker than it has been thus far. War, displacement, poverty, hatred, and domination by the powerful all stem from a darkness of the heart. Yet scripture tells us that we who are in Christ possess the light and that our hearts, actions and words are like torches we must use to illuminate our dark world. So, what happened?

It is interesting to note that this duality between darkness and life, life and death, exists strongly within the Sufi traditions of Islam. Within at-Tabari’s commentary on surat an-nour (24), v. 35, it carries a meaning related to guidance; God is the light that guides us in darkness, the source of truth and unity (see also: al-baqara (2) v. 257, in Ibn Kathir’s commentary). Truth is where God brings his people out of darkness and ignorance into the light of truth and unity. (Light here is singular, referring to the One, whereas darkness is plural – in contrast to the One Light.) Furthermore, Light is referred to as one of the most beautiful names of God. In Sufism, “light” is understood as “the apparent in Himself,” who does not accept void, shines on everything and extends to all creatures the sensory and moral light. It illuminates the heart to the knowledge of God and gives life to those who recognize Him.

In the Christian scriptures, this dichotomy between light and darkness first began with creation. Upon launching His creation project, God’s first action was to bring light into existence: “And God said, ‘Let there be light!’” (Genesis 1:3). Calling it good, He separated light from darkness. Later, in John 9:5, Jesus declares: “As long as I am in the world, I am the light of the world” and the Apostle Paul, for his part, declares, “For God, who said, ‘Let light shine out of darkness,’ made his light shine in our hearts to give us the light of the knowledge of God’s glory displayed in the face of Jesus Christ” (2 Corinthians 4:6). In this, we followers of Christ are commissioned to be “the light of the world” (Matthew 5:14).

Where, then, does that leave us? With a responsibility, passion, mission, love for, and a yearning desire to see our scriptural values implemented. Where should we start? As Jesus tells us, “But those things which proceed out of the mouth come forth from the heart; and they defile the man” (Matthew 15:18). And, our words have defiled us indeed. But, in Isaiah we are given an image of hope. Though he exhibits the effects of a treacherous heart, similar to what we see today in our Middle East, “justice is driven back, and righteousness stands at a distance, truth has stumbled in the streets honesty cannot enter” (59: 14), as we read on, “The Redeemer will come to Zion, to those in Jacob who repent of their sins declares the Lord” (Isaiah 59: 20).

There is hope. But we are responsible to bring it forth as we begin first within our own hearts, understand our mission and follow our commission, as we are led by love, passion and compassion for God and His good creation. We are responsible for being a unified light, united with the other towards a single light, united within the church and with the surrounding communities and their religious constituents to speak and act towards implementing the truth. Then we can hold high the torches of our hearts, the light of life amongst the darkness around us.

“In him was life, and that life was the light of all mankind” (John 1:4).

عندما تخفت الأضواء في المدينة فهذا انعكاس لانصرام موسم في حياتها

بقلم شادن هاني

إنّه الشعور باليأس والإحباط والقمع الذي دفع الصحافي والأستاذ اللبناني سمير قصير إلى التحدث عن “الشقاء العربي” في عام 2004. وقلّما أتذكر لحظة من تاريخنا تفتقر إلى الصراع أو لحظة نظرنا فيها إلى المستقبل بأمل وتفاؤل. نحن شعب عانى الفقر والتشرد والهجرة وعدم الاستقرار وأشكال متعددة من المشقة الاجتماعية والاقتصادية، وفي الآونة الأخيرة، خطر الحروب المحتملة. بعد تواصلي مع مجموعة متنوعة من صانعي القرار في لبنان، سمعتهم يتحدثون بتشاؤم كبير عن مستقبل البلاد، بأنه “مستقبل غامض يفتقر الحياة ويغصّ بالظلام”. هذه هو الكلام الذي أسمعه في أغلب الأحيان، ويجعلني أتعجب من هذا اليأس المتفشي بين قادتنا. ومع ذلك، يقول لنا يوحنا الرسول في إنجيله الفصل 1 والآية 4:

“فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ.”

وقد شهد التاريخ الحديث ثورات غير متوقعة ضد قيود الاستبداد والهيمنة الأجنبية والمشقة الاقتصادية – كما يجسدها قادة الأنظمة التقليدية، وانقسامات عهد الاستعمار الذي فرضته القوى الغربية على العالم العربي لتسهيل السيطرة عليها، والاستغلال الاقتصادي الواسع النطاق، والركود والفساد المتفشي. لقد استنفدت هذه القضايا شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما أثار بها رغبة في التغيير بلغت ذروتها في “الثورة” التي بدأت في تونس وانتشرت في جميع أنحاء العالم العربي. وقد سعت هذه الانتفاضة إلى حمل صرخة الشعوب العربية المطالبة بالحرية. وسعت إلى تحقيق حلم تقرير الشعوب لمصيرها إثبات وجودها على الصعيد الدولي والتأثير في العالم، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والتوازن الاجتماعي – السياسي الذي من شأنه أن يستعيد كرامة الشعوب ويضمن مستقبلًا مشرقًا للشباب.

لقد كانت مدننا تفيض نورًا في الموسم الماضي، وتشع بزينة عيد الميلاد (من المرجح أن تكلفتها تتجاوز الناتج المحلي الإجمالي لبعض البلدان) بغية جلب الفرح والسعادة اللذين يحتاجهما الشعب بشدّة. أنارت هذه الأضواء على الأقل ظلام الليل، هذا إذا تجاهلنا المكان الحقيقي الأشد حاجة إلى النور الحقيقي. وفي أعقاب الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط، من المتوقع أن يصبح مستقبل المنطقة أكثر كآبة وظلامًا مما كانت عليه أو صلت إليه. فالحرب والنزوح والفقر والكراهية وهيمنة قبل الأقوياء تنبع كلّها من ظلام القلب. إلّا أنّ الكتاب المقدس يخبرنا بأننا في المسيح لدينا النور وأنّ قلوبنا وأفعالنا وكلماتنا كمشاعل يجب أن نستخدمها لننير عالمنا المظلم. فماذا حصل إذًا؟

ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن هذه الازدواجية بين الظلام والحياة، وبين الحياة والموت، المُعبّر عنها بقوة في التقاليد الصوفية للإسلام. نقرأ عن هذه الازدواجية في تفسير الطبري لسورة النور (24)، الآية 35، فهي تحمل معنى يتعلق بالهداية؛ الله هو النور الذي يهدينا في الظلام، مصدر الحق والوحدة (انظر أيضا: البقرة (2) الآية 257، في تفسير ابن كثير). الحق هو المكان الذي يخرج الله إليه شعبه من الظلمات والجهل إلى نور الحقيقة والوحدة. (نور هنا بصيغة المفرد، إشارة إلى الواحد الأحد، في حين أن الظلمات بصيغة الجمع – على نقيض النور الواحد). وعلاوة على ذلك، النور هو واحدة من أجمل أسماء الله. في الصوفية، “النور” يفهم على أنه “الظاهر في نفسه”، الذي لا يقبل باطلًا، ينير كلّ شيء ويمد جميع المخلوقات بالنور الحسي والأخلاقي. فإنه يضيء القلب إلى معرفة الله ويعطي الحياة لأولئك الذين يتعرفون به.

في الكتاب المقدس المسيحي، بدأ هذا الانقسام بين النور والظلام أولًا في الخليقة. أوّل ما عمله الله عند إطلاق مشروع خلقه، كان جلب الضوء إلى الوجود: “وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ» وَرَأَى اللهُ النُّورَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَفَصَلَ اللهُ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ.” (تكوين 1: 3 و4). في يوحنا 9: 5، يعلن يسوع: “مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ” أمّا الرسول بولس فيعلن من جانبه “لأَنَّ اللهَ الَّذِي قَالَ: «أَنْ يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ»، هُوَ الَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لإِنَارَةِ مَعْرِفَةِ مَجْدِ اللهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.” (2 كورنثوس 4: 6). لذلك نحن أتباع المسيح مدعوون لنكون “نور العالم” (متى 5 :14).

أين يتركنا ذلك؟ مع مسؤولية، وشغف، ورسالة، ومحبة، ورغبة تتوق لرؤية قيمنا الكتابية مطبّقة. من أين يجب أن نبدأ؟ كما يقول لنا يسوع: “وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ،” (متى 15 :18). وكلماتنا قد أدانتنا بالفعل. ولكن إشعياء يمنحنا صورة أمل. على الرغم من أنه يظهر تداعيات القلب المظلم، على غرار ما نراه اليوم في منطقة الشرق الأوسط، “وَقَدِ ارْتَدَّ الْحَقُّ إِلَى الْوَرَاءِ، وَالْعَدْلُ يَقِفُ بَعِيدًا. لأَنَّ الصِّدْقَ سَقَطَ فِي الشَّارِعِ، وَالاسْتِقَامَةَ لاَ تَسْتَطِيعُ الدُّخُولَ.” (59: 14)، كما نقرأ، “وَيَأْتِي الْفَادِي إِلَى صِهْيَوْنَ وَإِلَى التَّائِبِينَ عَنِ الْمَعْصِيَةِ فِي يَعْقُوبَ، يَقُولُ الرَّبُّ.” (إشعياء 59: 20).

ثمة أمل. غير أنّنا مسؤولون عن تحقيقه بأن نبدأ أولًا في قلوبنا، ونفهم رسالتنا ونتبع مأموريتنا، وننقاد بدافع المحبة والشغف والرأفة تجاه الله وخليقته الحسنة. نحن مسؤولون عن أن نكون نور موحّد، متحدين مع الآخر لنكون نورًا واحدًا، متحدين داخل الكنيسة وخارجها مع المجتمعات المحيطة بها ومكوناتها الدينية لنتكلّم بالحق ونطبقه. عندها يمكننا أن نرفع مشاعل قلوبنا، نور الحياة وسط الظلام المحيط بنا.

“فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ.” (يوحنا1: 14)

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s