The US Embassy in Jerusalem: What’s the Big Deal? السفارة الأمريكية في القدس: ما الخطب في ذلك؟

By Mike Kuhn*

For out of Zion shall go forth the law, and the word of the LORD from Jerusalem. He shall judge between the nations, and shall decide disputes for many peoples; and they shall beat their swords into plowshares, and their spears into pruning hooks; nation shall not lift up sword against nation, neither shall they learn war anymore (Isa 2:3b-4).

US President Donald Trump has moved to fulfill his campaign pledge, one that others made before him and failed to fulfill—to declare Jerusalem as the capital of the state of Israel and move the US embassy there. The initiative did not begin with President Trump. The US Congress passed a law in 1995 to move the embassy to Jerusalem but successive presidents have opted to postpone implementation of the law until now.

A chorus of US Evangelical voices have congratulated the President recognizing the move as a token of solidarity with God’s ancient people that he has promised to bless. Some suggest that the move is America’s great hope to return to God’s blessing and favor.

Meanwhile the streets of the Middle East have erupted in rioting. Leaders of majority Muslim nations convened to condemn the decision. Even the most moderate Middle Eastern voices (Christian and Muslim) have declared that the peace process, based on a two-state solution, is defunct due to President Trump’s decision.

Only time will tell the story of the outcomes of this decision. The modest aim of this post is to help the reader understand why this presidential declaration has been a lightning rod drawing the ire of far-flung nations, but especially those of the Middle East.

First, there is a history here. Many American Evangelicals, well-aware of the story of the Exodus and the entrance of the promised land led by Joshua, are unaware of regional developments in the Middle East since the time of Christ.

For thirteen centuries (prior to 1948), Jerusalem was a city under Islamic empires. There was a brief effort to wrest Jerusalem from Muslim domination in the Crusades. The effort ended in disaster driving a wedge further into the “Great Schism” between Eastern and Western Christians. Ultimately, the Crusaders lost Jerusalem…until the 20th century when…

A small state was carved out of the former Ottoman Empire by the European victors of the World Wars and awarded to the Zionists—a minority movement made up of European Jews who desired to re-establish their ancient homeland.

The state contained the holy city of ancient Judaism, the site of Christ’s crucifixion and the third holiest city of Islam—Jerusalem, known as al-Quds (“the holy”).

Arab reaction was swift, but ineffective as the new state of Israel rallied to defend itself. Wars and uprisings have recurred over the decades. One important date is 1967, when Israel’s surprise attack destroyed the Egyptian air force. Israel moved quickly to occupy east Jerusalem, the Gaza strip, the West bank and the Sinai Peninsula. Though Israel proclaimed Jerusalem as its capital, the United Nations deems east Jerusalem to be occupied land, held illegitimately by the Israelis.

While Palestinian attacks on Israel have captured media attention, many Palestinians want a peaceful resolution to the conflict. They seek a negotiated settlement based on the pre-1967 borders allowing for a Palestinian capital in east Jerusalem while Israel would retain control of West Jerusalem.

A second issue is the integrity of mediation in the peace process. The US, as Israel’s most staunch ally, is the de facto broker of peace negotiations. However, the US has lost credibility as a peace-broker due to a number of factors, including:

  1. Numerous vetoes of UN resolutions recognizing the just cause of Palestinians.
  2. Turning a blind eye to Israel’s persistent building of settlements in the occupied West Bank and East Jerusalem and destruction of Palestinian homes.
  3. Generous economic and military aid to Israel is culpable in deaths and injuries among Palestinians which far outnumber Israeli deaths (both are deplorable).
  4. Palestinian refugees continue to be denied the right of return to their homeland.

The Presidential declaration adds insult to injury. By recognizing Jerusalem as Israel’s capital, Palestinians perceive that the US has demonstrated its bias, upholding Israel’s contention that Jerusalem is its “eternal and undivided capital.” In effect, the US has recognized that the territory taken in the 1967 war rightfully belongs to Israel, contravening international law.

A third issue concerns Palestinian moderate voices such as Hanan Ashrawi, Saeb Erekat and President Mahmoud Abbas who have renounced violence, investing years in a peace-process brokered by the US. They are now left out in the cold as the US decision pre-determines a key outcome of negotiations which is the status of Jerusalem. The decision strengthens the position of extremists, potentially exposing innocent Israelis and Palestinians to violence.

For Evangelical readers, it is critical to note that Palestinian, Syrian, Lebanese and Jordanian Evangelicals appealed to President Trump to avoid determining the status of Jerusalem until a comprehensive settlement could be reached. Jack Sara (President of Bethlehem Bible College), Botrus Mansour (co-chair of the Lausanne Initiative for Reconciliation between Israel and Palestine) and other Palestinian Evangelicals have spoken out on the President’s decision, urging that the criteria be justice and equity. Many Christian leaders in the Middle East are pleading for their Western brothers and sisters to pursue the peace of Jerusalem, rather than a superficial political endorsement of one side over the other.

A final factor is a plausible alternative reading of the Bible concerning the “holy land.” It’s far too much to cover in a blog. Suffice to say that Christ is the true descendant of Abraham and the Son of David. He is the Prophet, Priest and King—the object and fulfillment of the Old Testament promises (Lk 24:44-49, John 5:39). Christians in the Middle East find the politicization of the Evangelical faith confusing and maddening. If Jesus is King and Lord, is He applauding the US embassy’s move to Jerusalem? Think about that a minute.

If a two-state solution is defunct, the one-state status quo remains. In this scenario, Palestinians become the majority population forcing Israel into apartheid policies in order to remain a Jewish state. Democracy becomes impossible.

If the peace of Jerusalem and the surrounding peoples is the goal, there is no alternative to negotiations with a sincere intent to listen carefully to both sides in this extended conflict in which Christ-followers are found on both sides. Might we and they become catalysts for peace?

Blessed are the peacemakers, for they shall be called the children of God.

*This post first appeared on the website of the Zwemer Center for Muslim Studies at Columbia International University.

السفارة الأمريكية في القدس: ما الخطب في ذلك؟

بقلم مايك كون

فمِنْ صِهيونَ تخرُج الشَّريعةُ ومِنْ أُورُشليمَ كلمَةُ الرّبِّ. الرّبُّ يحكُمُ بينَ الأُمَمِ ويقضي لِشعوبٍ كثيرينَ، فيَصنعونَ سُيوفَهُم سُكَكًا ورِماحَهُم مَناجلَ. فلا ترفَعُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ سيفًا ولا يتَعَلَّمونَ الحربَ مِنْ بَعدُ (إشعياء2: 3-4).

ها هو الرئيس ألأمريكي دونالد ترامب يفي بما تعهد به في حملته الانتخابية، وهو ما تعهد به آخرون قبله وأخفقوا في تحقيقه، بإعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى هناك. لم تبدأ المبادرة مع الرئيس ترامب. فالكونغرس الاميركي أصدر قانونًا في عام 1995 يقضي بنقل السفارة إلى القدس لكن الرؤساء المتعاقبين اختاروا تأجيل تطبيق هذا القانون حتّى الآن.

وقد هنأت جوقة من الأصوات الإنجيلية الأمريكية الرئيس معتبرين هذا التحرك علامة تضامن مع شعب الله القديم الوعود ببركة خاصّة. ويشير البعض إلى أنّ هذه الخطوة هي أمل أميركا العظيم بالعودة إلى التنعم ببركة الله وأفضاله.

وفي الوقت نفسه اندلعت أعمال الشغب في شوارع الشرق الأوسط. ودعا زعماء الأمة الإسلامية إلى إدانة القرار. حتى أصوات الشرق الأوسط الأكثر اعتدالًا (المسيحيين والمسلمين) أعلنوا أنّ عملية السلام، المبنية على أساس إقامة دولتين، قد توقفت بسبب قرار الرئيس ترامب.

وحده الوقت سيسرد قصة نتائج هذا القرار. إن الهدف المتواضع من هذه المدونة هو مساعدة القارئ على فهم سبب كون هذا الإعلان الرئاسي قضيب صاعق يثير حفيظة الشعوب النائية، ولا سيّما شعوب الشرق الأوسط.

أولًا، ثمة تاريخ هنا لا يمكن تجاهله. يعرف العديد من الإنجيليين الأميركيين قصة الخروج ودخول أرض الموعد بقيادة يشوع، لكنّهم غير ملمّين بالتطورات الإقليمية في الشرق الأوسط منذ زمن المسيح.

على مدى ثلاثة عشر قرنًا (قبل عام 1948)، كانت القدس مدينة خاضعة للإمبراطوريات الإسلامية. ولم يُبذل سوى جهد ضئيل لانتزاع القدس من الهيمنة الإسلامية في زمن الحروب الصليبية. انتهت الجهود بكارثة أدّت إلى تفاقم “الانشقاق العظيم” بين المسيحيين الشرقيين والغربيين. في نهاية المطاف، خسر الصليبيون القدس … حتى القرن العشرين عندما …

حفر المنتصرون الأوروبيون في الحروب العالمية دولة صغيرة من الإمبراطورية العثمانية ومنحوها للصهاينة – حركة الأقلية المكونة من يهود أوروبيين كانوا يرغبون بإعادة بناء وطنهم القديم.

وقد شملت الدولة المدينة اليهودية القديمة، موقع صلب المسيح، والمدينة الثالثة المقدسة عند الإسلام، أورشليم المعروفة باسم القدس.

كان رد الفعل العربي سريعًا، لكنّه لم يكن فعالًا إذ قامت دولة إسرائيل الجديدة بالدفاع عن نفسها. وقد قامت حروب وانتفاضات عديدة على مر العقود. أحد التواريخ الهامة عام 1967، عندما دمر الهجوم الإسرائيلي المفاجئ القوات الجوية المصرية. تحركت بعد ذلك إسرائيل بسرعة لاحتلال القدس الشرقية، وقطاع غزة، والضفة الغربية وشبه جزيرة سيناء. وعلى الرغم من أنّ إسرائيل أعلنت القدس عاصمة لها، فإن الأمم المتحدة تعتبر القدس الشرقية أرضًا محتلة بصورة غير مشروعة من الإسرائيليين.

في حين أنّ الهجمات الفلسطينية على إسرائيل استحوذت اهتمام وسائل الإعلام، فإنّ العديد من الفلسطينيين يريدون التوصل إلى حلّ سلمي للصراع. ويسعون الى تسوية تفاوضية على أساس الحدود المرسومة ما قبل 1967 تسمح بجعل القدس الشرقية عاصمة فلسطينية بينما تحتفظ إسرائيل بالسيطرة على القدس الغربية.

والمسألة الثانية هي نزاهة الوساطة في عملية السلام. إنّ الولايات المتحدة، باعتبارها أقوى حليف لإسرائيل، هي الوسيط الفعلي لمفاوضات السلام. إلّا أنّ الولايات المتحدة فقدت مصداقيتها كوسيط للسلام بسبب عوامل عديدة، إليكم بعضها:

  1.  أصوات الفيتو المتكررة على قرارات الأمم المتحدة التي تعترف بالعادلة للفلسطينيين.
  2.  غض الطرف على استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية وتدمير المنازل الفلسطينية.
  3.  المساعدات الاقتصادية والعسكرية السخية لإسرائيل المسؤولة عن الوفيات والإصابات بين الفلسطينيين والتي تفوق بكثير عدد الوفيات الإسرائيلية (والوفيات من الطرفين مدعاة للأسف).
  4.  لا يزال اللاجئون الفلسطينيون محرومين من حق العودة إلى وطنهم.

ويضيف الإعلان الرئاسي إهانة للجرح الفلسطيني. الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل، يُظهر تحيز الولايات المتحدة بعيون الفلسطينيين وهذا بمثابة تأكيد لزعم إسرائيل أنّ القدس هي “عاصمتها الأبدية وغير المنقسمة”. في الواقع، لقد اعترفت الولايات المتحدة بأنّ الأراضي التي أُخذَت في حرب 1967 هي حقّ لإسرائيل، ما يخالف القانون الدولي.

وثمة قضية ثالثة تهمّ الأصوات الفلسطينية المعتدلة أمثال حنان عشراوي وصائب عريقات والرئيس محمود عباس الذين تخلوا عن العنف واستثمروا سنوات عديدة في عملية سلام لعبت فيها الولايات المتحدة دور الوسيط. لقد تمّ استبعادهم لآن إذ أنّ القرار الأمريكي يحدد مسبقا نتيجة رئيسة للمفاوضات وهي وضع القدس. ويؤدي هذا القرار إلى تعزيز موقف المتطرفين، مما قد يعرض الإسرائيليين والفلسطينيين الأبرياء للعنف.

للقراء الإنجيليين، من المهم أن نلاحظ أنّ الإنجيليين الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين والأردنيين ناشدوا الرئيس ترامب تجنب تحديد وضع القدس حتى يتم التوصل إلى تسوية شاملة. جاك سارة (رئيس كلية بيت لحم للكتاب المقدس)، وبطرس منصور (الرئيس المشارك لمبادرة لوزان للمصالحة بين إسرائيل وفلسطين) وغيرهم من الإنجيليين الفلسطينيين تحدّثوا عن قرار الرئيس ترامب، وحثوا على اتباع معايير العدالة والمساواة. إن العديد من القادة المسيحيين في الشرق الأوسط يناشدون إخوتهم وأخواتهم الغربيين أن يسعوا إلى تحقيق السلام في القدس، بدل تأييد سياسي سطحي لطرف مقابل الطرف الآخر.

وثمة عامل أخير هو قراءة بديلة معقولة للكتاب المقدس فيما يتعلق “بالأرض المقدسة”. وهي أكثر مما يمكن أن تغطيه هذه المدونة. ويكفي أن نقول إنّ المسيح هو من سلالة إبراهيم وابن داود. إنه النبي والكاهن والملك – موضوع وعود العهد القديم وإتمامها (لوقا 24: 44-49، يوحنا 5: 39). المسيحيون في الشرق الأوسط يعتبرون تسييس الإيمان الإنجيلي مربكا وضربًا جنونيًا. لو كان يسوع ملكًا وربًّا، هل سيحيي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟ فكر في ذلك دقيقة واحدة.

إذا كان حل الدولتين ميتًا، تبقى الدولة الواحدة هي الوضع القائم. في هذا السيناريو، يصبح الفلسطينيون أكثرية عددية وبذلك تضحى إسرائيل مجبَرة على اعتماد سياسة فصل الشعب اليهودي عن الشعب الفلسطيني لكي تُحافظ على هويتها اليهودية. وتضحى الديمقراطية مستحيلة.

وإذا كان سلام القدس والشعوب المحيطة بها هو الهدف، فليس هناك بديل للمفاوضات بنية الإصغاء لكلا الجانبين في هذا الصراع الموسع حيث يوجد أتباع للمسيح على كلا الجانبين. فهل يمكننا أن نصبح محفزين للسلام؟

طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.

5 thoughts on “The US Embassy in Jerusalem: What’s the Big Deal? السفارة الأمريكية في القدس: ما الخطب في ذلك؟

    • Thank you for sharing. One correction: Dr. Kuhn is faculty with the Arab Baptist Theological Seminary, not Columbia International University. Though we deeply respect CIU and their work.

  1. Thanks, Mike, for this lucid rehearsal of the historical and regional contexts that make the US president’s recent decision and announcement so contentious.

    Donald Trump’s announcement is being greeted with joy even in the church community of which Karen and are daughter and son. I find it so difficult to explain why my own response is exactly the opposite one. Your lines here provide a useful tool.

    Again, my gratitude.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s