The Sufferari: Rethinking Humanitarian Tourism السفاري إلى أرض المعاناة: إعادة النظر في السياحة الإنسانية

By Brent Hamoud

Landscapes throughout the MENA region have been transformed by unfolding crises of forced migration. This is especially the case in Lebanon. An estimated 1.5 million Syrian refugees reside within its borders adding layers of dimension to long-existing populations of displacement.[i] Many Syrian refugees reside in informal tented settlements. These accommodations offer rudimentary living conditions deficient in space, water, sanitation, electricity and protection from the elements. To experience conditions of displacement is to experience a very real and pungent form of suffering.  Yet for many outsiders, an experience is exactly what they seek.

Faith communities in recent years have initiated efforts to serve victims of displacement as they rightly recognize that the current times is presenting an opportunity to demonstrate the gospel mission of the Church. As humanitarian responses have increased in the past half-decade, so has the flow of foreigners travelling to the MENA region to see the situation firsthand. Oftentimes travelers are connected to local organizations actively operating poverty alleviation and spiritual outreach programs to refugees and other vulnerable communities. It is not uncommon for a trip itinerary to include visits to poverty centers, such as a tent settlement community, refugee camp or urban slum. These types of encounter is oftentimes what I refer to as a ‘sufferari’ because of the disturbing way they resemble a recreational safari. This is how I (tongue firmly in cheek) see such experiences playing out:

A group of foreigners and their local guide navigate rugged landscapes in large vehicles with the intent to experience an ‘authentic’ encounter with refugees in their natural habitat. (Rural tent settlement communities are widely considered prime locale). Sometimes participants are content to merely observe from a safe distance but many prefer to personally engage with the refugee and undergo direct interaction with these “creatures of displacement.” 

This usually involves entering a refugee family dwelling, sitting on worn-out floor cushions and drinking glasses of sweetened tea.  The guide will help navigate communication between the parties so that refugees can express how terrible it is to flee war and seek refuge in another country. Visitors may try to offer some uplifting words or they may simply sit quietly and observe the misery presented before them. Oftentimes the displaced young will put on lively displays of energy, youthfulness and warmth, much to the delight of the tourists who find these little faces especially charming objects of photography. 

After the short time, participants depart and return to their comfortable accommodations emotionally unsettled but rather contented to have had their own taste of displacement’s bitterness.  Thoughts will be shared in emails, newsletters and status updates, pictures will be posted on social media, and financial ties will be strengthened between the outsider and local parties.  Meanwhile the refugees remain where they are. Their suffering endures.

one dir

A member of the British pop band One Direction during a 2013 visit to Ghana. Are such experiences helpful ways to engage poverty and the poor?

The sufferari is by no means limited to victims of displacement; one can travel the world in search of casual encounters with individuals and communities of suffering. It happens in urban ghettos, shanty towns, impoverished rural communities and other areas of marginalization. Celebrities, dignitaries and common-folk alike undertake celebrated excursions into some of human society’s harshest environments. I personally have been part of sufferaris, sometimes as a tourist, sometimes as a student and sometimes as a guide. These are experiences that compel me to reflect honestly on the venture of personal engagement with the suffering, especially the displaced.

We must ask, “Is such an activity wrong?” Not necessarily. The world is full of extreme suffering and it is necessary to be exposed to this. The very nature of biblical faith is rooted in the truth of the incarnation, an uncompromising statement that God in Christ came intimately near to humanity’s suffering and likewise commands us to go near to the suffering of others. While one can learn much from the media and correspondences, personal experiences continue to be the most effective way to grasp the complexities facing the poor, the displaced and the oppressed. Additionally, many relief, aid and development organizations are dependent on outside funding in order to provide support to those in need, and arranging personal engagements is a meaningful way to profile services and engage donors. Such activities often happen with good intentions but their implications must be considered critically.

The question I pose concerning the sufferari among displaced individuals is not “is this right or wrong?” but rather “is this consistent with how I normally approach another’s suffering?” Would I feel comfortable touring a children’s hospital in order to personally observe the hardships of families fighting terminal diseases? How tasteful would it be to visit to a shelter for battered women and then post pictures online posing with the victims I met? Would it be appropriate to visit a hurricane-ravaged town in order to share a fifteen minute conversation and Coke with a family whose home lies in wreckage? I believe all these scenarios would be considered insensitive interaction that risk objectifying victims of suffering and loss. Yet when it comes to refugees, we too often find it acceptable to casually approach another’s pain and trauma.

By no means do I argue that we who are “placed” should distance ourselves from the displaced. Quite the opposite! We cannot turn our eyes away from those who suffer.  Scripture is ever certain that true faith requires an active concern for the poor and oppressed, and the more I personally engage with the phenomenon of displacement the more I see that this human tragedy grieves the heart of God. When people tell me that they are interested in helping meet the needs of displaced individuals the first action I recommend they take is personal visits.” I know of numerous organizations and churches in Lebanon that coordinate visits in ways that are deeply meaningful and thoroughly edifying to all the parties involved. As we personally engage the poor we must constantly confront the challenge of developing methods that do not isolate a person’s humanity within the condition of suffering but rather affirm the beauty of her God-given dignity. The following are points I recommend for guarding against the pitfalls of the sufferari within the current global crisis of displacement:

  • Never objectify people who happen to be displaced.  Refugee status is a technical label that denotes a specific situation, but we must at all times make our shared status of God’s image-bearers primary.
  • Keep the individual, rather than the situation or condition, at the center of every relationship. This can mean asking the question, “Would I still be interested in engaging with this person when she ceases to be a refugee?”
  • Do not include the distribution of money or aid in personal visits. Let visits be about people sharing with people, not about the rich sharing with the poor.
  • Avoid brief in-and-out visits. Do not make a tent settlement community or a displaced family simply another stop on a tour; be prepared to spend time. The purpose of visits is to experience authentic connection with others and this cannot be achieved in a mere 30 minutes or less. If you cannot afford to give quality time to the people you want to visit then it is probably better to not visit at all.
  • Be very mindful about posting pictures of people and places of displacement on social media.  Never make another’s suffering the background for self-display or promotion.
  • Conduct visits only within the context of consistent, ongoing relationship. For me this means only taking visitors to displaced families with whom I frequently share my life, with or without the accompaniment of others. If we are not spending time with displaced individuals on our own then we should not spend time with these individuals while hosting visitors.
  • Finally, always consider how you would want others to interact with you if you were enduring extreme suffering. If you are not comfortable having your own personal suffering on display then do not display the suffering of others.

I cannot overstate the need for healthy, life-affirming engagement with the many millions suffering displacement in our world. Everyone has a role to play, and how we act, individually and corporately, matters. Ministering to the poor, distressed and oppressed must not become a type of industry; displaying another’s suffering must never be a means for superficial ends. Our ministry to the displaced must at all times navigate particular sensitivities while constantly affirming each person’s sacred humanity. Let us experience inspiring moments of enriching, human-to-human connection. Let us experience more than a sufferari.
_________________

[i] According to the UNRWA, Lebanon hosts a Palestinian refugee population of around 450,000. It also hosts a considerable number of Iraqi refugees and local stateless communities. With its small geographic size and high number of displaced persons, Lebanon boasts the world’s largest per capita refugee population.

السفاري إلى أرض المعاناة: إعادة النظر في السياحة الإنسانية

بقلم برنت حمود

لقد تحولت المناظر الطبيعية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب أزمات هجرة قسرية. وهذا هو الحال بخاصةٍ في لبنان حيث يُقدّر عدد اللاجئين السوريين الذين يقيمون على حدوده بنحو 1.5 مليون شخص، ما يضيف بُعدًا جديدًا إلى النازحين الموجودين في لبنان منذ فترة طويلة. [i] ويعيش غالبية اللاجئين السوريين في خيام نٌصبَت في مستوطنات غير رسمية. وتوفر أماكن الإقامة هذه ظروفًا معيشة بدائية تنقصها المساحات الكافية والمياه وشبكات الصرف الصحي والكهرباء والحماية. اختبار ظروف النزوح هو اختبار حقيقي ولاذع من المعاناة. ولكن بالنسبة للعديد من الأشخاص الغرباء عن هذا الوضع، فإن التجربة هي بالضبط ما يسعون إليه.

بدأت مجتمعات الإيمان في السنوات الأخيرة ببذل الجهود لخدمة ضحايا النزوح إذ أدركت بحق أنّ العصر الحالي يمثّل فرصة لإظهار رسالة الإنجيل التي تحملها الكنيسة. كما زادت الاستجابات الإنسانية منذ منتصف العقد الماضي، فتدفق الأجانب إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لرؤية الوضع بأم العين. وفي كثير من الأحيان يكون المسافرون على علاقة بالمنظمات المحلية التي تعمل بنشاط على تخفيف وطأة الفقر والقيام ببرامج التوعية الروحية للاجئين والمجتمعات المستضعفة الأخرى. وليس غريبًا أن تتضمن الرحلة زيارات لمراكز الفقر، مثل مستوطنات الخيام، ومخيمات اللاجئين أو الأحياء الفقيرة في المناطق الحضرية. هذه الأنواع من اللقاءات أشير إليها في كثير من الأحيان باسم “سفاري إلى أرض المعاناة” لكونها تشبه على نحو مزعجة السفاري الترفيهية. هذه هي الطريقة التي أرى بها (على نحوٍ ساخر) هذه التجارب:

مجموعة من الأجانب ودليلهم المحلي يتنقلون في المناطق الوعرة بمركبات كبيرة بغية اختبار لقاء “حقيقي” مع اللاجئين في مسكنهم الطبيعي. (يعتبر الأغلبية مستوطنات الخيام في المناطق الريفية محلية إلى حدّ كبير). في بعض الأحيان، يكتفي المشاركون بمجرد المراقبة من مسافة آمنة ولكن الكثير منهم يفضلون الانخراط شخصيًا مع اللاجئين والتفاعل المباشر مع “مخلوقات النزوح” هذه. وهذا ينطوي عادة على دخول مسكن أسرة اللاجئ، والجلوس على الوسائد البالية وشرب كاسات من الشاي المحلى. ويساعد الدليل على تيسير التواصل بين الطرفين حتى يتمكن اللاجئون من التعبير عن مدى فظاعة الهروب من الحرب والبحث عن ملجأ في بلد آخر. قد يحاول الزوار تقديم بعض الكلمات المشجّعة أو يمكنهم ببساطة الجلوس بهدوء ومراقبة البؤس المعروض عليهم. في كثير من الأحيان يضيف الشباب النازحون عنصر الحيوية والشباب والدفء إلى بهجة السياح الذين يجدون هذه الوجوه أغراضًا ساحرة للصور الفوتوغرافية. بعد وقت قصير، يغادر المشاركون ويعودون إلى أماكن إقامتهم المريحة مشحونين عاطفيًا ولكن مكتفين بما تذوقوه من طعم مرارة النزوح. وعدها تتم مشاركة الأفكار في رسائل البريد الإلكتروني والنشرات والتحديثات، ويتم نشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، فتتعزّز العلاقات المالية بين الخارج والأطراف المحلية. بينما يبقى اللاجئون في مكانهم. وتستمر معاناتهم.

one dir

عضو في فرقة البوب البريطانية وان ديركشن خلال “One Direction” في زيارة عام 2013 إلى غانا. هل هذه التجارب مفيدة للانخراط مع الفقر والفقراء؟

ولا تقتصر “السفاري إلى أرض المعاناة” على ضحايا النزوح؛ يمكن للمرء أن يسافر في العالم بحثًا عن لقاءات عارضة مع أفراد ومجتمعات تحت وطأة المعاناة. ويحدث ذلك في أحياء الغيت في المدن، وبلدات الصفيح، والمجتمعات الريفية الفقيرة، ومناطق التهميش الأخرى. ويقوم المشاهير وكبار الشخصيات وعامة الناس بالرحلات الاستكشافية على المجتمعات الإنسانية ذات الظروف القاهرة. وأنا شخصيًا شاركت في سفاري إلى أرض المعاناة مرّات عديدة، أحيانًا كسائح، وأحيانًا كطالب وأحيانًا كدليل سياحي. وتحثني هذه التجارب على التفكير بصراحة في الانخراط الشخصي مع المعاناة، وبخاصة مع النازحين.

يجب أن نسأل: “هل هذا النشاط خاطئ؟” ليس بالضرورة. العالم مليء بالمعاناة الشديدة ومن الضروري أن نختبرها. إنّ الطبيعة للإيمان الكتابي متجذرة في حقيقة التجسيد، وهو بيان لا يمكن المساومة عليه أنّ الله جاء في المسيح ليكون قريبًا من معاناة الإنسانية، ويطالبنا أيضا بالاقتراب من معاناة الآخرين. وفي حين يمكن للمرء أن يتعلّم الكثير من وسائل الإعلام والمراسلات، فإنّ التجارب الشخصية لا تزال هي الطريقة الأكثر فعالية لفهم التعقيدات التي تواجه الفقراء والنازحين والمضطهدين. وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ العديد من منظمات الإغاثة والمعونة والتنمية تعتمد على التمويل الخارجي لتقديم الدعم إلى المحتاجين، ويعد ترتيب اللقاءات الشخصية وسيلة مفيدة لعرض خدماتهم التي يقدمنها للمحتاجين وإشراك المانحين. وكثيرًا ما تُقام هذه الأنشطة بنوايا حسنة ولكن يجب التفكير جديًا بانعكاساتها.

والسؤال الذي أثيره بشأن “السفاري إلى أرض المعاناة” بين النازحين هو ليس “هل هذا صحيح أم خطأ؟” بل “هل يتوافق هذا مع الطريقة التي عادة ما أتناول بها معاناة الآخرين؟” هل أشعر بالراحة بجولة في مستشفى للأطفال فقط لمراقبة مصاعب الأسر التي تكافح مرضًا عضال؟ هل من اللائق زيارة مأوى للنساء المعنّفات ثم نشر صور على الإنترنت مع الضحايا اللواتي التقيت بهن؟ هل سيكون من المناسب زيارة بلدة ضربتها الأعاصير للتحدّث لمدة 15 دقيقة إلى عائلة أضحى منزلها ركامًا ومشاركتهم كوبًا من العصير؟ أعتقد أن كل هذه السيناريوهات ستُعتبر تفاعلًا يفتقر الحساسية مع ضحايا المعاناة والخسارة للذين يتم التعامل معهم كسلعة. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر باللاجئين، نجد في كثير من الأحيان أنّه من المقبول أن نتعامل على نحوٍ عرضي مع آلام الآخرين وصدماتهم.

لا أقول بأيّ حال من الأحوال أنّنا يجب أن ننأى بأنفسنا عن النازحين. بل على العكس تمامًا! لا يمكننا أن نغض الطرف عن أولئك الذين يعانون. ويؤكّد الكتاب المقدس أنّ الإيمان الحقيقي يتطلب اهتمامًا نشطا بالفقراء والمظلومين، وكلما انخرطت شخصيًا مع ظاهرة النزوح أرى أكثر أنّ هذه المأساة الإنسانية تُحزن قلب الله. عندما يخبرني الناس أنّهم مهتمون بالمساعدة في تلبية احتياجات النازحين، فإن أول إجراء أوصي باتخاذه هو القيام بزيارات شخصية للاجئين”. أعرف العديد من المنظمات والكنائس في لبنان التي تنسق الزيارات بطرق مفيدة جدًا لجميع الأطراف المعنية. وبينما نشرك الفقراء شخصيًا، يجب علينا أن نواجه باستمرار التحدي المتمثل في تطوير أساليب لا تعزل إنسانية الإنسان في ظل حالة المعاناة، بل تؤكد جمال كرامته التي منحه إيّاها الله. وإليكم بعض النقاط التي أوصي بها للحماية من الوقوع في مآزق “السفاري إلى أرض المعاناة” في ظلّ أزمة النزوح العالمية الحالية:

  • لا تعترض تعامل النازحين على أنّهم سلعةً أو غرضًا. إنّ حالة “اللجوء” هي تسمية تقنية تشير إلى حالة معينة، ولكن يجب علينا أن نعتبر دائمًا أنّ مكانتنا المشتركة كأشخاص يحملون صورة الله هي الأساس في تعاملاتنا معهم.
  • جعل الفرد، بدلًا من الوضع أو الحالة، الجوهر التي تقوم عليه أيّة علاقة. وقد يعني ذلك طرح السؤال: “هل ما زلت مهتمًا بالتعامل مع هذا الشخص عندما يتوقف عن أن يكون لاجئًا؟”
  • لا تجعل توزيع الأموال أو المساعدات جزءًا من الزيارات الشخصية. دع الزيارات تتمحور حول مشاركة الناس مع الناس، وليس حول مشاركة الأغنياء مع الفقراء.
  • تجنب الزيارات القصيرة. لا تجعل مستوطنات الخيام أو العائلة النازحة مجرد محطة أخرى في جولتك. كن مستعدًا لقضاء بعض الوقت معهم. الغرض من الزيارات هو اختبار تواصل حقيقي مع الآخرين وهذا لا يمكن أن يتحقق في مجرد 30 دقيقة أو أقل. إذا كنت لا تستطيع أن تعطي وقتًا ذا جودة للأشخاص الذين ترغب في زيارتهم فمن الأفضل ألا تزورهم على الإطلاق.
  • كن حذرًا جدًا عند نشر صور الناس وأماكن النزوح على وسائل التواصل الاجتماعي. لا تجعل معاناة الشخص الآخر خلفية لعرض مهاراتك أو الحصول على ترقية.
  • القيام بزيارات فقط ضمن سياق العلاقات الدائمة والمستمرة. وهذا يعني بالنسبة لي أخذ الزوار فقط إلى الأسر النازحة التي كثيرا ما أشارك حياتي معها سواء برفقة الآخرين أو من دونهم. إذا لم أكن أمضي وقتًا مع النازحين من تلقاء نفسي إذًا لا يجب أن أقضي وقتًا معهم فقط أثناء استضافة الزوار.
  • وأخيرًا، فكّر دائمًا كيف تريد أن يتفاعل الآخرون معك إذا كنت تحت وطأة معاناة شديدة. إذا كنت لا تشعر بالراحة بعرض معاناتك الشخصية لا تعرض معاناة الآخرين.

لا يمكنني أن أبالغ بالحاجة إلى مشاركة صحية ومعززة للحياة مع ملايين النازحين في عالمنا. فكلّ فرد له دور يقوم به، وكيفية تصرفنا، سواء كأفراد أو كجماعات، أمر مهم. ولا يجب أن تصبح خدمة الفقراء والمضطهدين والمتألمين نوعًا من العمل الصناعي؛ فإن عرض معاناة الآخرين لا يجب أن يكون أبدًا وسيلة لأغراض سطحية. خدمتنا للنازحين يجب أن تكون في جميع الأوقات مهتمة بالأمور الحسّاسة وتؤكد باستمرار الإنسانية المقدّسة لكلّ شخص. دعونا نختبر لحظات ملهمة من التواصل من إنسان لإنسان. دعونا نختبر ما هو أكثر من مجرّد “سفاري إلى أرض المعاناة”.

_____________________

[i] يستضيف لبنان لاجئين فلسطينيين يبلغ عددهم حوالي 450،000، فضلًا عن أعداد كبيرة من النازحين العراقيين والمجتمعات المحلية المكتومة القيد. ونظرًا لمساحة لبنان الجغرافية الصغيرة وارتفاع أعداد النازحين فقد أصبح لبنان يحوي أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

 

 

10 thoughts on “The Sufferari: Rethinking Humanitarian Tourism السفاري إلى أرض المعاناة: إعادة النظر في السياحة الإنسانية

  1. Thank you Brent for the insightful blog! I remember our conversations about this. I would argue, however, that perhaps bringing a gift (money or aid) with the visit is not such a bad idea. At least, in our church context, it is working well. Wouldn’t this be a way to tell the hosts that the visitors care?

    • Thanks Nabil! I personally recommend keeping personal visits as a time to focus on people, relationship and providing immaterial support. Material support can be administered at another time. But clearly you and your church have found a way to provide both hand-in-hand. The most important thing is that we are authentically honoring those we serve, and I trust that is being done very faithfully in your case!

  2. Brent:
    Many thanks for this stimulating article. I like your approach. Are there ‘best practice guidelines’ available within Christian (or indeed wider) humanitarian circles for this issue? If not, maybe someone should be developing such.

    • Thanks Jonathon. I’m not aware of any standardized best practice guidelines but I do believe that many churches and organizations have in-house policies that address that help their actions. Yes, more thought and development in this area would be helpful, and the most important voice we need to listen to is the voice of those being engaged.

  3. Thanks for sharing the comment. I hope the article can be a helpful resource leading us to consider the implications of our engagements with poverty and the poor, and stirring us to engage better. My guess is that most of us involved in this type of work/outreach are sensitive to “fine-lines” that require constant navigation.

  4. Thank you for this insightful piece. I used to work in the travel dept of a charity that works in Lebanon amongst other places, we were alway aware that we were on a fine-line between what could be seen as a form of tourism and support. I have forwarded your article to my colleagues as I think they will find it useful. They’ll also now have a word for what they want to avoid, a sufferari.

  5. Thank you for your thoughtful article and challenge to those of us seeking to find substantive ways of living out our faith with those Christ calls us to love.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s