Guns, Israel, Justice and the United Nations: How My Context Shapes My Writing الأسلحة، وإسرائيل، والعدالة، والأمم المتحدة: سياقي وأثره في كتابتي

By Wissam al-Saliby

I am grateful for several recent conversations with American pastor friends, during which we spoke about writing from and on the Middle East, trans-Atlantic (mis)perceptions and political fault lines. One of these friends, who leans toward political conservativism, told me that when reading my posts on the IMES blog he would often dismiss my writings as ‘liberal’ from the very first sentences. He added that, with time, he sought to understand “where I’m coming from” and read my posts in a different light.

In this post, I would like to present some issues on which we might be at odds, but where my personal experience and the socio-political context in which I live would have shaped my positions as a committed follower of Christ differently from Christ followers in the U.S. or elsewhere.

Guns. I hate guns. The first 7 years of my life were lived during a bloody civil war where all ‘religious’ groups took part in war crimes and mass killings, including so-called Christian groups. As a Christ-follower,I find it impossible to approve of the proliferation and availability of small arms in any society. These arms are the primary cause of conflict deaths in Syria, numerous African nations, and elsewhere in the world. They fuel conflict (just as recruiting child soldiers fuels conflict) and sustain criminal armed groups and armies. I’m against small arms, including in the U.S. where the same paradigm applies: more guns equal more deaths. I cannot in all honesty distinguish between my experience in Lebanon, my understanding of the role of arms in fueling conflict globally, and the U.S. gun-related death toll. (Even as I was writing this post, news broke out of the mass shooting in a church in Texas and later again in California.)

Israel. In 1996, Israeli helicopters attacked a United Nations peacekeeper compound in the village of Qana in southern Lebanon, where women and children were taking shelter from shelling. At the age of 13, the images of the burned bodies of women and children on TV were quite haunting. I grew up seeing nothing from the state of Israel but death and destruction. The Qana 1996 killings were neither the first nor the last such incident. Up until 2000, a significant part of South Lebanon was militarily occupied by Israel. The experience of a Lebanese with the state of Israel is starkly at odds with the experience with and perception of that same state among Christian circles in the US and other Western countries. We have a front-row seat to document Israeli wars against Lebanon, wars that are described from Israel’s vantage point in Western media. And this definitely shapes how I write about the conflict.

Outside of our region, Israel is never seen as an aggressor, but as responding to aggression. However, seen from Lebanon, Israel has always been an aggressor. It is impossible to thoroughly treat the topic in a blog of this size, but this Human Rights Watch report on the 2006 war between Hezbollah and Israel, to which I contributed, provides a glimpse into how over 1,000 Lebanese civilians were inexplicably killed by the Israeli army in 33 days.

Furthermore, my experience is compounded by the fact that, unlike Palestinians living under Israeli military occupation, we never encounter an Israeli. Palestinian Christian non-violence leader and peacemaker Sami Awad calls people to “engage in continuous acts of love to your oppressor,” and to do so daily, for example, when going through Israeli army checkpoints. In contrast, Lebanese are physically separated due to the absence of peace between Lebanon and Israel. And this separation challenges my Christian attitude towards the Israelis. How can we humanize, let alone love, an “enemy” if we never meet him or her?

Justice. While studying law in Beirut and later in France, I developed a passion for human rights law and advocacy. I worked in this field of law prior to joining ABTS. And in recent years, I have read extensively on the topic of justice in the Bible. In the past years I’ve grown surprised by the dichotomy present in U.S. churches: “Liberal denominations” tend more to seek justice, explore race relations, and advocate for human rights, whereas “conservatives” do not. In the Old Testament, justice, compassion, and caring for the (often-oppressed) poor were the litmus test for righteousness. And in the New Testament, most of Jesus’ listeners would have understood many of his parables (the Parable of the Great Banquet, for example) as an even more radical injunction to justice, compassion and care for the poor.

The United Nations. I am also struck by the attitude of some Christian groups towards the United Nations – attitudes ranging from suspicion to eschatologically-motivated rejection. Far from perfect, the UN remains a unique platform where peace, security, and human rights can be advanced, and where poverty can be fought. Lebanon benefits from the stabilizing role of the United Nations Interim Forces in Lebanon (UNIFIL), a peacekeeping force. The UN Refugee Agency in Beirut processes the asylum requests of over a million Syrian and Iraqi refugees. And in my human rights work (prior to joining ABTS), UN mechanisms, decisions, declarations and reports were the reference for all aspects of respect for human rights principles. As such, it is natural for me, as a Christ-follower, to expect churches to have a positive stance towards the UN and its various bodies and mechanisms, to challenge their respective governments for better UN engagement, and to interact with the UN for greater efficiency and better results.

My point in writing this post is, first, to remind myself that I need to exert extra effort to explain why, as a Christ-follower, I think and write the way I do. I should not make any assumptions that my reader understands my personal context and history, or that the words that I use – Justice, United Nations, International Criminal Court, Israel – would relay what I intend to say to the readers. This is a challenge when blog posts are, by definition, short! Second, I would like to invite the readers of the IMES blog to exert additional effort to learn about the context in which we live, think, write, and witness to the Lordship of Jesus Christ. As I have written previously, visiting the local ministries, and seeking to learn about God’s work in our region, is invaluable.

الأسلحة، وإسرائيل، والعدالة، والأمم المتحدة: سياقي وأثره في كتابتي

وسام الصليبي

إنّني ممتن للمحادثات العديدة التي أجريتها مؤخرًا مع أصدقائي الرعاة الأمريكيين والتي تحدّثنا خلالها عن الكتابة من الشرق الأوسط وعنه، والاختلافات السياسية والمفاهيم المختلفة عبر الأطلسي. أخبرني  أحد هؤلاء الأصدقاء، الذي يميل إلى المحافظة السياسيّة، أنّه عندما يحاول قراءة مقالاتي على مدونة معهد دراسات الشرق الأوسط يصرف النظر عنها بعد الإطلاع على الجملة الأولى إذ يعتبرها “متحرّرة”. وأضاف أنّه مع الوقت حاول أن يفهم “من أين أنا آتٍ” وبدأ بقراءة كتاباتي بضوء مختلف.

في هذه المقالة سأحاول أن أقدّم بعض القضايا التي يمكن أن نختلف بها ولكن خبرتي الشخصية وسياقي السايسي الاجتماعي الذي أعيش فيه قد شكلّا مواقفي كتابع ملتزم ليسوع المسيح على نحوٍ مختلف عن أتباع المسيح في الولايات المتحدة أو غيرها من السياقات.

الأسلحة. أكره الأسلحة. السنوات السبع الأولى من حياتي قضيتها أثناء الحرب الأهلية الدامية التي انغمست بها الجماعات “الدينية” بجرائم الحرب والقتل الجماعي ومن بينهم ما يُسمّى بالجماعات المسيحية. كتابع للمسيح  أجد أنّه من المستحيل تأييد انتشار الأسلحة الصغيرة وتوافرها في المجتمع. فهذه الأسلحة هي السبب الرئيس لموت العديدين في الصراع السوري الأخير وفي العديد من البلدان الأفريقية وفي أماكن أخرى في العالم. هذه الأسلحة تؤجج الصراع (كما يؤجّج تجنيد الأطفال الصراع) وتحافظ على وجود الجماعات المسلحة والجيوش المسلحة. أنا ضد الأسلحة الصغيرة، حتّى في الولايات المتحدة حيث ينطبق النموذج نفسه: المزيد من الأسلحة يساوي المزيد من الوفيات. لا أستطيع بكلّ صدق أن أميّز بين تجربتي في لبنان، وفهمي لدور الأسلحة في تأجيج الصراع على الصعيد العالمي، وعدد القتلى المرتبط بالسلاح الأمريكي. (حتى عندما كنت أكتب هذا المقال، اندلعت الأخبار عن إطلاق النار على مجموعة أشخاص في كنيسة في ولاية تكساس.)

إسرائيل. في عام 1996، هاجمت المروحيات الإسرائيلية مركزًا لحفظ السلام تابع للأمم المتحدة في قرية قانا في جنوب لبنان، حيث كانت النساء والأطفال يلجأون ليحتموا من القصف. في سن ال 13 عامًا، كانت صور أجساد النساء والأطفال المحروقة على شاشة التلفزيون مزعجة جدًا. نشأت ولم أرَ من دولة إسرائيل سوى الموت والدمار. لم تكن عملية قانا في العام 1996 هي الحادثة الأولى ولا الأخيرة من نوعها. وحتى العام 2000، كانت إسرائيل ما زالت تحتل جزءًا كبيرًا من جنوب لبنان. إنّ تجربتي كلبناني مع دولة إسرائيل تتناقض بصورةٍ صارخة مع تجربة الأوساط المسيحية في الولايات المتحدة والبلدان الغربية الأخرى مع دولة إسرائيل ومفهومهم لها. إختباراتنا تضعنا في الصفوف الأمامية لتوثيق الحروب الإسرائيلية ضد لبنان، الحروب التي توصف من وجهة نظر إسرائيل في وسائل الإعلام الغربية. وهذا بالتأكيد يشكّل كتابتي عن الصراع.

لا ينظر الناس من خارج منطقتنا إلى إسرائيل  كمعتدٍ، ولكن يرون أنّها تردّ على العدوان الذي تتعرض له. غير أنّ إسرائيل من وجهة نظر لبنان فلطالما كانت معتدٍ. من المستحيل معالجة الموضوع بالكامل في مدونة بهذا الحجم، لكن تقرير هيومن رايتس ووتش عن حرب 2006 بين حزب الله وإسرائيل، الذي ساهمتُ فيه، يقدّم لمحة عن كيفية قتل أكثر من 1000 مدني لبناني من قبل الجيش الإسرائيلي في 33 يومًا على نحوٍ يصعب تفسيره.

علاوة على ذلك، اختباري للاحتلال الإسرائيلي يختلف تمامًا عن اختبار الفلسطينيين للاحتلال العسكري الإسرائيلي إذ لم أتقابل أبدًا مع أي إسرائيلي. صانع السلام المسيحي الفلسطيني والقائد اللاعنفي سامي عوض يدعونا أن ننخرط بأعمال محبة مستمرة مع المعتدي، وأن نقوم بذلك يوميًا، مثلًا عند المرور عبر الحواجز العسكرية الإسرائيلية. في المقابل، إنّ اللبنانيين منفصلون فعليًا عن الإسرائيليين بسبب غياب السلام بين لبنان وإسرائيل. وهذا الفصل يتحدى مواقفي المسيحي تجاه الإسرائيليين. كيف يمكننا أن نعتبر عدوّنا إنسانًا، ناهيك عن محبته، إذا لم نلتقِ به أبدًا؟

العدالة. أثناء دراستي للقانون في بيروت ولاحقًا في فرنسا، نما في داخلي شغفًا لقانون حقوق الإنسان ومناصرتها. عملت في هذا المجال القانوني قبل انضمامي إلى كلية اللاهوت المعمدانية العربية. وفي السنوات الأخيرة، قرأت موسعًا عن موضوع العدالة في الكتاب المقدس. ولقد فوجئت في السنوات الماضية بالانقسام في الكنائس الأمريكية: “الطوائف الليبرالية” تميل إلى السعي لتحقيق العدالة، واستكشاف علاقات العرق، والدفاع عن حقوق الإنسان، في حين أن “المحافظين” لا يفعلون ذلك. في العهد القديم، كانت العدالة، والرحمة، ورعاية الفقراء (المظلومين في كثير من الأحيان) اختبارًا للبِر. وفي العهد الجديد، كان معظم مستمعي يسوع يفهمون الكثير من أمثاله (مثل الوليمة العظيمة، على سبيل المثال) كتحذير جذري للحث على العدالة والرحمة ورعاية الفقراء.

الأمم المتحدة. أُصدَم إزاء موقف بعض الجماعات المسيحية تجاه الأمم المتحدة – وهي مواقف تتراوح بين الاشتباه بهذه المنظمة والرفض ذات الدافع الأخروي. ورغم كونها غير كاملة تبقى الأمم المتحدة منبرًا فريدًا لإحلال السلام وتحقيق الأمن وحقوق الإنسان ومحاربة الفقر. ويستفيد لبنان من الدور الذي تقوم به قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لحفظ الاستقرار والسلام. كما تقوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيروت بتقديم طلبات اللجوء لأكثر من مليون لاجئ سوري وعراقي. وفي عملي في مجال حقوق الإنسان (قبل الانضمام إلى كلية اللاهوت المعمدانية العربية)، كانت آليات الأمم المتحدة وقراراتها وإعلاناتها وتقاريرها مرجعًا لجميع جوانب احترام مبادئ حقوق الإنسان. لذلك من الطبيعي بالنسبة لي كتابع للمسيح، أن أتوقع من الكنائس أن تتخذ موقفًا إيجابيًا تجاه الأمم المتحدة ومختلف هيئاتها وآلياتها، وأن تتحدى حكوماتها لتعزيز انخراط الأمم المتحدة في بلدانها، وأن تتفاعل الكنائس مع الأمم المتحدة بغية تحقيق كفاءة أكبر ونتائج أفضل.

وجهة نظري في كتابة هذا المقال هي، أولًا، لتذكير نفسي بأنني بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لأشرح لماذا كتابع للمسيح أفكّر وأكتب بالنحو الذي أتّبعه. لا ينبغي أن أفترض أنّ القارئ يفهم تاريخي وسياقي الشخصي، أو أنّ الكلمات التي أستخدمها – العدالة، والأمم المتحدة، والمحكمة الجنائية الدولية، وإسرائيل ستنقل ما أعتزم قوله للقرّاء. ويُعدّ هذا تحديًا لا سيّما أنّ مشاركات المدونة قصيرة، بحكم تعريفها! ثانيًا، أودّ أن أدعو قرّاء مدونة معهد دراسات الشرق الأوسط إلى بذل جهود إضافية للتعرّف على السياق الذي نعيش فيه ونفكر فيه ونكتب منه وعنه ونشهد فيه على سيادة يسوع المسيح. وكما كتبت سابقًا، فإنّ زيارة الخدمات المحلية، والسعي إلى التعرف على عمل الله في منطقتنا، أمر لا يُقدّر بثمن.

 

5 thoughts on “Guns, Israel, Justice and the United Nations: How My Context Shapes My Writing الأسلحة، وإسرائيل، والعدالة، والأمم المتحدة: سياقي وأثره في كتابتي

  1. Thank-you, Wissam for graciously pointing out how difference in context influences what we hear and the way we understanding. Yours is a key voice in helping people from all over the world understand your context. Thank-you for expressing it graciously.

  2. Your blog may be short, but you make compelling points, Wissam. Context– the vantage point from which we view something– does make all the difference. But let us always remember the most important thing– that all committed Christians are part of one Body, and we are brothers and sisters in that body. I know you remember that because it is clear that you are both trying to understand, and to be understood.

    The issues you mention above are mostly policy issues– guns, one’s view of the United Nations, how one sees Israel. These are very much affected by our experiences, and by the narratives we hear. The topic of Justice, however, transcends any particular perspective or experience. The Bible– especially the Old Testament– is absolutely clear about the centrality of justice to God’s character. God calls us to act justly, to uphold justice, to defend the vulnerable against the abuse of power by the strong. God hates injustice. On this topic you will find many like-minded conservative American Christians. You are probably familiar with the book “The Good News About Injustice,” by Gary Haugen, head of the International Justice Mission. Given your passion for justice I think you will be encouraged by the work of IJM. May God bless you as you take up the cause of justice.

  3. Thank you for this well stated and very important article. Having spent many years in Lebanon myself, including those of the civil war, I share all of the views you express. The world needs this view. Keep writing.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s